تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تنقل لأعلى
تسجيل الدخول
آخر الأخبار |
المياه تضبط بئر مخالف في منطقة وادي السير لبيع صهاريج مياه مخالفة
وزير المياه: لا شراكة لأي بلد مجاور في مشروع «الناقل الوطني»
النجار : مشاريع مائية في محافظة معان تساهم في حل مشكلة انقطاع المياه
مياه اليرموك: لا تغير على جدول التوزيع الاسبوعي
رقم موحد للتبليغ عن شكاوي المياه
"المياه": تنفيذ 6 جداريات فنية برسائل توعوية لترشيد المياه
وزارة المياه والري : ضبط اعتداءات كبيرة على خط مياه ناقل في جنوب عمان يسحب مئات الاف امتار المكعبة سنويا
وزير المياه :صهاريج لسد النقص خلال الصيف
تخفيض أسعار المياه المعالجة من محطات التنقية للمزارعين بنسبة 50%
وزارة المياه والري تدعو الجميع الى تمرير الشكاوي عبر مركز الشكاوي الموحد 117116
«البيئة» توقع مذكرتي تفاهم مع «المياه» و«المتقاعدين العسكريين»
وزارة المياه والري : تؤكد ضبط عدة اعتداءات كبرى واحالتها للقضاء واستمرارها في الحملة
وزارة المياه والري تنفي ما يتم تداوله عن برنامج توزيع المياه
أمين عام سلطة المياه يتفقد مركز الشكاوي الموحد وعمليات تطوير منظومة الشكاوي
وزير المياه : صيف «حرج»
وزارة المياه والري: مشروع لتحديث شبكات مياه فقوع الكرك بقيمة نحو(823) الف دولار
وزارة المياه والري :ورشة عمل حول الية طرح وتشغيل محطات معالجة المياه ومحطات الصرف الصحي
وزارة المياه والري : السماح لصهاريج المياه الخاصة بالتنقل في اوقات الحظر الجزئي والشامل
الانتهاء من إعداد موازنة الموسم الصيفي المائية قريبا
وزارة المياه والري : مشروع لتنفيذ شبكة مياه جديدة في زوبيا اربد بقيمة 276 الف دينار
"المياه" تشارك في ندوة حول ( الزراعة والمياه في الأردن في ظل جائحة كورونا )
مقالات

أبدت وزارة المياه والري تفاؤلها بالهطل المطري متفاوت الغزارة الذي بدأت تباشيره واضحة في مختلف مناطق المملكة، بفعل بمنخفض جوي قبرصي، بحسب ما أفادت مراكز التنبؤات الجوية المحلية، والذي سينعكس ايجابا على مخازين السدود وتجدد مخزون المياه الجوفية.
وساهم أول منخفض جوي خريفي شهدته مختلف مناطق

لماذا يسرقون المياه؟، سؤال يتكرر بين حين وآخر من دون إجابة شافية أو حل جذري لظاهرة انتهاك أحد أهم الموارد في العالم، فيما تؤكد بيانات رسمية صادرة عن الإنتربول، أن ما يتراوح بين 30 و50 % من المياه في أرجاء المعمورة تذهب ضحية السرقات.
ولا تقتصر هذه الظاهرة على المجتمعات الفقيرة أو الدول النامية أو

مع بدء العد التنازلي، لانتهاء شهر تموز، أشد أشهر العام حرارة و أكثرها طلبا على المياه، تجد وزارة المياه و الري نفسها، في وقت ما زالت تتوقع تفهما من المواطنين للوضع المائي الذي يصاحب موجات الحر من جهة، و عينها تراقب الاعتداءات على مصادر المياه من جهة أخرى.
الأيام الأخيرة من الشهر السابع،

القناة هي المشروع الناقل الوطني الهام جدا من الناحية الأقتصادية والسياحية والأجتماعية وقد تم تنفيذها بتصميم وتنفيذ رائع يسر الشاهدين وفي وقت متقدم من عمر الدرول الأردنية 1958 والذي لا زال شامخا كالجبل بقوته وجمالة وفائدته وكل من يزور الأغوار اول ما يجلب الأنتباه هو القناة ورغم الاستغناء

في الستينيات من القرن الماضي ، ظهر مفهوم او مصطلح

خلص تقرير حالة البلاد والمتعلق بقطاع المياه للعام 2019، إلى عدم قدرة القطاع على تحقيق بعض أهداف الإستراتيجيات الرامية للنهوض به، وتجاوز تحدياته المائية، لأسباب يتعلق معظمها، بإمكانية توفير التمويل.
وأكد التقرير الصادر مؤخرا عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والذي تناول أداء كافة القطاعات

لا خيار امام الاردن لتجاوز العوز المائي الا بايجاد مصدر دائم للتزويد يلبي احتياجات المملكة لاغراض الشرب والري على حد سواء ،ويستجيب لاي زيادة مستقبلية في الطلب على المياه سواء كانت طارئة وسريعة او ضمن المعدلات السنوية المعروفة التي ترافق الزيادة الطبيعية في اعداد السكان والتوسع العمراني

تشير التوقعات الصادرة من دائرة الارصاد الجوية الى تاثر المملكة بحالة من عدم الاستقرار خلال الايام القادمة والتي يصاحبها تساقط  للامطار غزيرة في بعض المناطق وهنا يلزم لجمع مياة الامطار في الخزانات الارضية والابار المنزلية للاستفادة منها في الاستخدامات المختلفة بالاضافة الى تخفيف الضغط على

1 - 10 Next
مقالات