تأثير المياه الباردة في قتل فيروس كورونا من الأيدي
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

يعتقد الكثيرين أن غسل اليد بالماء البارد أقل فعالية من الماء الساخن، ولكن هناك العديد من الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع ونشر نتائجها موقع "the list".

أكدت دراسة تم نشرها عام 2017 أن درجة حرارة الماء لم تكن العامل الأساسي في قتل الجراثيم، ولكن السبب الأكبر يعود إلى رغوة الصابون، بجانب المياه الجارية سواء باردة أو ساخنة.

وذكر الموقع أن الماء الساخن قد يكون أكثر فاعلية في قتل الجراثيم، ولكن الاعتماد عليه بشكل عام قد يسبب الحروق في يدك خاصًة في هذه الفترة التي تعتمد فيها على غسل اليد عدة مرات في اليوم لمدة لا تقل عن 20 ثانية.

هل يمكنك استخدام المطهرات بدلاً من الصابون؟

إذا لم يكن لديك صابون ومياه جارية، يمكنك استخدام معقم يد يحتوي على 70 في المائة من الكحول، وتجنب لمس عينك وأنفك وفمك بأيدي غير مغسولة.

وينصح مركز السيطرة على الأوبئة والوقاية منها الأمريكي، بالابتعاد عن استخدام المنظفات في إزالة الفيروسات والجراثيم من اليد؛ لأن خلط المواد الكيميائية يسبب إلحاق الضرر بالجلد.

لماذا يجب استخدام الصابون ومياه الجارية؟

أوضح مركز السيطرة على الأوبئة، أن غسل اليد لمدة 20 ثانية وتنشيفها من أكثر الخطوات المهمة التي تحمي من فيروس كورونا، وأن استخدام الصابون مهم جدًا فهو يقضي على الجراثيم التي تحتاج لقتلها طبقة ثنائية الدهون والتي تنتج من تفاعل الصابون مع الفيروس، مثلما يحدث في دهون الطعام مع الصابون.

أما شرط المياه الجارية فوجوده ضروري جدًا، لأن غسل اليد في المياه الساكنة يزيد من فرص إعادة الفيروسات والجراثيم إلى اليد مرة أخرى.

 

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق