سد نخيلة: حتى لا نرى مياه (الموجب) تضيع في الأودية
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.
سد نخيلة: حتى لا نرى مياه (الموجب) تضيع في الأودية
كتبت - ريم الرواشدة
أخيرا، وبعد سنوات من المطالبات والنداءات، قررت وزارة المياه والري إنشاء سد حيوي على «وادي نخيلة» المغذي الرئيسي لسد الموجب، وذلك للتخفيف من فيضان «الموجب» المتكرر، أكثر من مرة خلال الموسم المطري.
المشكلة بدأت منذ أكثر من 15 عاما، إذ بات سد الموجب- أحد سدود الجنوب الستة- في السنوات التي تشهد هطولا مطريا غزيرا، يصل إلى كامل سعته التخزينية البالغة 30 مليون متر مكعب، لأكثر من مرة خلال الموسم المطري الواحد، وتسيل ملايين المترات المكعبة من المياه الزائدة تحت مرأى ومسمع الجهات كافة إلى البحر الميت، ولا يستفاد منها سواء للشرب أو للري. وفي ظل تعقيدات جغرافية منطقة سد الموجب الذي يشكل مصدرا رئيسيا لتزويد العاصمة عمان بالمياه من خلال محطة الزارة- ماعين، وكميات أخرى لمحافظة الكرك، لم يكن بالإمكان تعليته، فكانت الاقتراحات تدور حول إقامة سد جديد أعلى«الموجب» أو أسفله، لتجميع المياه، لكنها بقيت حبيسة الأدراج لعدم توفر التمويل اللازم.
في نهاية المطاف، «عملت وزارة المياه والري/سلطة وادي الأردن/ من خلال آليتين مهمتين للاستفادة من فيضان «الموجب والواله» وتوفير مصادر مائية جديدة، في ظل تزايد الاحتياجات المائية من سد الموجب، و المتمثلة بتأمين شمال محافظة الكرك والعاصمة و الشركات الصناعية على شواطئ البحر الميت والاحتياجات الزراعية» وفق ما يقول الناطق الإعلامي باسم الوزارة عمر سلامة. ويضيف: العمل انصب على تعلية «الواله» الذي يتعرض أيضا للفيضان في الموسم المطري أكثر من مرة، والعمل جار حاليا على انجاز التعلية و من المقرر الانتهاء من تنفيذها نهاية العام 2020 ،لرفع تخزينه إلى 25 مليون متر مكعب، وبكلفة 28 مليون دينار بتمويل من التعويضات البيئية ووزارة البيئة.»
 ويزيد عن الالية الثانية:» تتمثل في إقامة سد أعلى سد الموجب، يخفف من تدفق الفيضانات إلى"الموجب» ويستفاد منها في توليد الطاقة المتجددة من خلال فرق المنسوب بين السدين، كما سيخفف من الرسوبيات في الموجب».
 وكشف أن سد نخيلة الذي سيقام جنوب شرق ذيبان «سيتم وفق نظام جديد في مشاريع المياه هو نظام التصميم والتنفيذ والتشغيل ونقل الملكية DBOT ،وسيطرح عطاء ويتاح للشركات التقدم اليه وفق هذا النظام». بإقامة سد نخيلة، وتعلية «الواله» سيتوفر نحو 32 مليون متر مكعب من المياه، لتشكل صدرا مائيا إضافيا سواء للتزويد المائي أو لزراعة الأعلاف و الشحن الجوفي، ويوقف حسرة ضياع المياه الزائدة إلى البحر الميت عبر الأودية المجاورة.