«المجلس الوزاري العربي للمياه» يشيد بالتجربة الأردنية المائية خلال جائحة كورونا
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

اوضح وزير المياه والري المهندس رائد ابو السعود ان الاجتماع الفني للجنة العلمية الاستشارية للمجلس الوزاري العربي للمياه الذي نظمته الامانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة وعقد افتراضيا يوم الخميس 2 تموز 2020 برئاسة دولة فلسطين بمشاركة الدول العربية الاعضاء للتباحث حول تداعيات جائحة كورونا على قطاعي المياه والصرف الصحي اشاد بسلامة وصحة الاجراءات التي طبقتها وزارة المياه والري خلال الجائحة حيث اعتبر ان قطاع المياه الاردني انتهج أفضل الممارسات في تقديم خدمات المياه والصرف الصحي منذ بداية الجائحة مما ساند جهود وزارة الصحة في مكافحة الوباء والمؤسسات الوطنية الاردنية الأخرى خاصة وان الاردن كان أول دولة عربية وانفرد بأستخدام أقراص الكلور في غرف العزل ومواقع الحجر الصحي وتطهير مياه الصرف الصحي بالرغم من الزيادة في الطلب على المياه والتي سجلت أعلى النسب في الاردن في المنطقة العربية بنسبة (40%) .

واضاف ان ادارة قطاع المياه  كانت سباقة ومنفردة بالبدء باجراء الدراسات للتحري عن تواجد الفيروس ( كوفيد-19) في مياه الصرف الصحي لأستخدام نتائجها  كنظام انذار مبكر للكشف عن اية موجة وباء محتملة خلال الاشهر القادمة  مؤكدا ان وزارة المياه والري طورت خطة للتعامل مع جائحة كورونا لضمان ديمومة عمليات التزويد المائي لاغراض الشرب واغراض الري وخدمات الصرف الصحي اثناء حالة الوباء وما يتبعها من تحديات .

وبين وزير المياه والري اهمية التواصل العربي العربي لتنسيق الجهود في مجابهة التحديات المائية العربية التي تتفاقم عاما بعد أخر وكذلك اهمية العمل العربي المشترك حماية للموارد المائية  العربية وتنفيذ خططو برامج ومشاريع عربية عربية لما يواجهه قطاع المياه في العالم العربي من تحديات كبيرة تتصف بشح الموارد واستنزافها اضافة لغياب الأدارة الفاعلة احيانا لأدارة المصادر.

 وزاد ان اعتماد استراتيجية عربية للأمن المائي العربي تشكل أساسا ثابتا لتحقيق تنمية مستدامة لجميع الدول العربية ويكفل لها الأستخدام الأمثل لمصادر المياه وتحديث ادارة المياه

وتامين مصادر مائية غير تقليدية والتصدي للأخطار التي تواجهها في هذا المجال وسط عالم يحث الخطى نحو الحداثة والتقدم مشيرا ان انجاز استراتيجية مائية عربية يعد ضرورة ملحة لضمان تطبيق السياسة المائية العربية .

وأكد الاجتماع  الذي  افتتح بكلمة لرئيس الدورة  الحالية وزير المياه الفلسطيني المهندس مازن غنيم  بحضور ممثل وزارة المياه والري مساعد الأمين العام لشؤون المختبرات والنوعية المهندس احمد عليمات  على اهمية الامن المائي العربي وتفعيل الاستراتيجيات العربية بهذا الخصوص وتطرق الى اهمية التعاون والتنسيق لمكافحة وباء كورونا والاستعداد لأية موجات قادمة.

حيث بين غنيم انه بات من المؤكد أن جائحة كوفيد 19 المستجد أضافت تحديات جديدة لإشكاليات الأمن المائي والأمن الغذائي في المنطقة العربية سيستمر تأثيرها على الاستراتيجيات القطاعية على المدى المتوسط وربما البعيد.

كما استعرضت الدكتورة رولا مجدولين من مكتب الأسكوا اهم الاجراءات المتخذة في الدول العربية  لمكافحة فيروس كورونا المستجد  وتناولت في محاضرتها الدراسة  الصادرة مؤخرا عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا(الإسكوا)  أن تداعيات جائحة كورونا المستجد على قطاعي المياه والإصحاح ستكون متعددة الأبعاد في الدول العربية ،   والمستجد في الموضوع هو البعد الصحي للمياه باعتبارها السلاح الأول في مواجهة الفيروس وما تشهده الدول العربية من ارتفاع على الطلب جراء الحجر المنزلي وزيادة الطلب المنزلي على المياه لضمان توفر المياه للتقيد بالارشادات الصادرة عن الجهات الصحية المختصة.

واشار المؤتمر ان الجائحة فرضت على ادارات قطاع المياه العربية تحديات جديدة تمثلت في زيادة الطلب بنسب متفاوتة بين هذه الدول عن الوضع الطبيعي  لتسجل زيادة مابين (10-40%) خلال فترات الحظر التي انتهجتها بعض الدول لمواجهة حدة انتشار الوباء وكذلك تم طرح الدروس المستفادة من هذه التجربة خلال الشهور الماضية وتحديد الاحتياجات المستقبلية حيث تم

 الاتفاق على ضرورة ضمان استدامة خدمات التزويد المائي لمياه الشرب بالكمية والنوعية وكذلك استدامة خدمات معالجة مباه الصرف الصحي والتكامل ما بين الامن الصحي والأمن

المائي والأمن العذائي بما يضمن الحد من انتشار فيروس كورونا ووضع مقترح آليات محددة لتعزيز التعاون والتكامل العربي بما يضمن استدامة وأمن خدمات المياه والصرف الصحي، ووضع التوصيات الخاصة بتنفيذها.

وعن وزارة المياه والري  قدم مساعد الأمين العام لشؤون المختبرات والنوعية المهندس احمد عليمات  نيابة عن عطوفة أمين عام وزرارة المياه والري المهندس علي صبح  بإعطاء موجز عن التجربة الاردنية التي نفذتها وزارة المياه والري منذ بدء الجائحة  والتي ساهمت في استدامة تقديم خدمات التزويد المائي لاغراض الشرب ومختلف الاستخدامات الاخرى وكذلك خدمات الصرف الصحي مما ساند جهود وزرارة الصحة في مكافحة وباء كورونا خلال فترة الجائحة وتعتبر الاجراءات  التي طبقت من قبل وزارة المياه والري  من افضل الممارسات على مستوى الدول العربية ان لم تكن أفضلها وخاصة الانفراد في استخدام أقراص الكلور في غرف العزل ومواقع الحجر الصحي وتطهير مياه الصرف الصحي واجراء الدراسات للتحري عن تواجد هذا الفيروس  كوفيد ١٩ في مياه الصرف الصحي حيث تعتبر الاردن الدولة العربية الاولى التي باشرت بهذه الدراسة للتحري عن امكانية تواجده في مياه الصرف الصحي واستخدامه  كنظام انذار مبكر للكشف عن اية موجة وباء محتملة خلال الاشهر القادمة .

وقد اوصى المؤتمر بضرورة تبادل الخبرات بين الدول والمنظمات الشريكة للمجلس الوزاري العربي للمياه حول تحديات إمداد المياه والصرف الصحي من أجل وضع رؤية عربية للتعامل مع اي موجات قادمة لهذا الفيروس ، وكذلك توثيق الممارسات الجيدة للدول العربية وكيف يمكن البناء على الخبرات المكتسبة خلال جائحة كوفيد 19 للتعامل مع الطوارئ والكوارث والأوبئة التي تمس قطاع المياه مستقبلا داعيا الاعضاء الى اقتراح آليات تنسيق وأنشطة للجنة كبار المسؤولين خلال الفترة القادمة في ظل الإجراءات التي فرضتها جائحة كورونا.

 كما واوصى المؤتمرون بأهمية توطين التكنولوجيا الخاصة بانظمة المياه والصرف الصحي ، والتنسيق ما بين الدول العربية لتأمين المواد الكيماوية اللازمة لمعالجة مياه الشرب ومياه الصرف الصحي على يتم اصدار تقرير مفصل يتضمن تجارب الدول العربية في كيفية التعامل مع

جائحة كورونا مع التركيز على التحول الرقمي وتفعيل العمل عن بعد وعمل منصات لتبادل المعلومات بين خبراء المياه في الدول العربية .

كذلك طالب المشاركون بتعديل مسودة الاستراتيجية العربية للمياه وتضمينها منهجية التعامل مع الحالات الطارئة مثل جائحة كورونا وتنفيذ برامج التوعية للمحافظة على المياه في الحالات الطارئة والاستغلال الأمثل لها واهمية الاستغلال الأمثل لمصادر المياه في الزراعة في تأمين الغذاء وتفعيل عملية التصدير بين الدول العربية واعطاء الاولوية لجودة المياه واستدامة خدمات الصرف الصحي مع الاستمرار باجراء الدراسات للتحري عن امكانية تواجد الفيروس في مياه الصرف الصحي .

ويعد هذا المؤتمر فرصة جيدة للدول الاعضاء بهدف الاطلاع على تجارب الدول العربية ومقارنتها مع اجراءات الدول الشقيقة وتقييم الاجراءات التي اتخذت من قبل قطاع المياه والري الاردني من خلال وزارة المياه والري  والتي أكدت نجاعة هذه الاجراءات على مستوى المنطقة وتميزها في مساندة جهود وزارة الصحة في مكافحة وباء كورونا وتعزيز الامن الصحي الاردني من خلال توفير مياه صالحة للشرب بالاضافة الى استدامة خدمات الصرف الصحي . ،

واختتم الاجتماع بالتركيز على ضرورة التعاون والتنسيق بين الدول العربية والأمن العربي كل لا يتجزأ والتأكيد على دعم الدول العربية في الحصول على حصصها في المياه المشتركة و الاستفادة من تجارب الدول العربية في مكافحة هذا الوباء مستقبلا للحد من تداعيات هذه الجائحة على قطاع المياه .

ويشار الى أن القطاع المائي في المنطقة العربية مازال يعاني من تحديات صعبة تؤثر بشكل كبير بالانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا، وبات الآن يواجه مشاكل مختلفة في اعادة التخصيص نتيجة انخفاض الواردات الغذائية، وانخفاض نسب الأيدي العاملة، حيث أصبحت استدامة المرافق المائية بحاجة إلى خطط وسناريوهات جديدة.

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق