«137.5» مليون يورو مساعدات المانية للأردن لتنفيذ مشاريع في المحافظات
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

وقعت الحكومتان الأردنية والألمانية أمس على أربع اتفاقيات مساعدات المانية لتحسين مشاريع إمدادات المياه والصرف الصحي في محافظات اربد والمفرق وعجلون وجرش والكرك، وذلك بقيمة (137.5) مليون يورو منها منحتين بقيمة (67.5) مليون يورو. ووقع الاتفاقية نيابة عن الحكومة الاردنية وزير التخطيط والتعاون الدولي د. وسام عدنان الربضي، وعن الجهة المنفذة رائد أبو السعود وزير المياه والري، وعن الحكومة الالمانية كريستيان شاوب مدير بنك الاعمار الالماني في المملكة، بحضور السفيرة الالمانية في عمان بيرغيتا سيفر ايبرله. وتتضمن الاتفاقية الاولى منحة بقيمة (66) مليون يورو لتمويل المرحلة السابعة والثامنة من مشروع إمدادات المياه والصرف الصحي للمجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين، ويهدف هذا المشروع الى تحسين البنية التحتية لشبكات المياه والصرف الصحي في محافظات إربد والمفرق وعجلون وجرش والمتأثرة باللجوء السوري خاصة المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين، بالإضافة إلى توسيع شبكات الصرف الصحي في المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين. اما الاتفاقية الثانية فتتضمن قرضا ميسرا جداً لتمويل المرحلة الخامسة من برنامج إدارة مصادر المياه بقيمة (45) مليون يورو، وتهدف هذه المرحلة من هذا البرنامج الى تحسين نظام شبكة الصرف الصحي لمدينة الكرك ومنطقة الجنوب الغربي من مدينة عمّان، إذ سيتم إعادة تأهيل وتوسيع شبكة الصرف الصحي في مدينة الكرك، وبناء شبكات جديده للصرف الصحي، ومحطات ضخ المياه العادمة، كما سيتم إعادة تأهيل وتوسيع شبكة الصرف الصحي في منطقة الجنوب الغربي من مدينة عمّان.

اما الاتفاقية الثالثة فتأتي لتمويل المرحلة الثانية من مشروع التكيف مع تغير المناخ في قطاع المياه، كقرض ميسر جداً بقيمة (25) مليون يورو، وتهدف هذه المرحلة الى إعادة تأهيل البنية التحتية لشبكات المياه التي تتراوح أعمارها بين 25 و40 عامًا في منطقة وادي الأردن.

وتتضمن الاتفاقية الرابعة منحة تكميلية للمرحلة الثانية من مشروع التكيف مع تغير المناخ في قطاع المياه بقيمة (1,5) مليون يورو، وتهدف الى تمويل الخدمات الاستشارية للمزارعين وجمعيات مستخدمي لتطوير مفاهيم الحد من سرقة المياه، وتحسين آلية الحفاظ على أمن القناة، ومكافحة حفر الآبار غير القانونية وتقديم المشورة بشأن أنماط المحاصيل الأقل كثافة للمياه، إضافة إلى أنه سيتم استخدام 50% من المنحة لشراء أجهزة لجمعيات مستخدمي المياه لمساعدتهم على تحسين تشغيل وصيانة الشبكة. واعرب وزير التخطيط والتعاون الدولي عن

 

شكر حكومة وشعب المملكة الاردنية الهاشمية للجمهورية الالمانية لدعمها المتواصل للأردن  على مدار السنين، ودعمها لقطاعات حيوية مثل، المياه، والصرف الصحي والتعليم، وغيرها من القطاعات ذات الاولوية، والى الحكومة الالمانية لوقوفها الى جانب الاردن وتقديمها دعماً اضافيا للأردن في مواجهة التبعات والاثار السلبية التي رافقت نشوب الازمة السورية. من ناحيته اكد وزير المياه والري المهندس رائد ابو السعود عن سعادته لهذه الاتفاقية الهامة مؤكدا ان قطاع المياه في الاردن يواجه تحديات كبيرة وازديادا في الطلب على المياه في جميع مناطق المملكة بنسبة اكثر من 20% وفي المناطق والمحافظات الشمالية الأكثر استضافة للاجئين السورين والتي ادت الى ارتفاع الطلب على المياه الى اكثر من 40% في محافظات الشمال مبينا ان هذه المشاريع المنوي تنفيذها في محافظات اربد والمفرق وعجلون وجرش والكرك والعاصمة عمان سيكون لها اثر كبير في تحسين خدمات المياه والصرف الصحي في هذه المناطق وكذلك الحد من فاقد المياه وكذلك زيادة كميات المياه المعالجة لاستخدامها كمصدر متجدد ودائم لغايات الزراعة المقيدة والصناعة. وكذلك تحسين خدمات المياه في مناطق وادي الاردن من خلال استبدال الشبكات القديمة وتحسين خدمات الري للمزارعين معربا عن شكره وتقديره للجهود الالمانية والدعم المتواصل من لدن الاصدقاء في المانيا وخاصة بنك الاعمار الالماني KFW.

واكدت السفيرة الالمانية في عمان بيرجيتا سيفكر- ايبرله عمق العلاقات مع الاردن، وأبدت استعداد بلادها للاستمرار في دعم الاردن خاصة فيما يتعلق بالقطاعات ذات الأولوية من خلال بضع مبادرات خاصة لتمكين المجتمعات المستضيفة والحد من أثر اللجوء السوري على المملكة. يذكر إن الحكومة تقوم بالتعاقد على قروض ميسرة بهدف توفير التمويل اللازم لعدد من البرامج والمشاريع التنموية ذات الأولوية الكبرى في القطاعات الحيوية المتعددة، وتمتاز القروض الميسرة المقدمة للمملكة بفائدة متدنية جدا وفترة سداد وسماح طويلة.

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق