إربد تخطو للوصول الى (الأمن المائي) وتعول على تنفيذ المشاريع
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

لا تزال محافظة اربد تخطو لتجاوز تحديات قطاع المياه الذي واجه خلال السنوات الماضية تحديات النقص في كميات المياه المتاحة نتيجة شح المصادر المائية والتوسع العمراني والتزايد السكاني الذي فاقمه انعكاسات اللجوء السوري. ازمة نقص المياه التي تلوح كل صيف وتبرز مع شكايات المواطنين لمسها المواطنون خاصة في اربد المدينة، بوادر انفراج لها خلال الصيف الماضي بالتوازي مع عدة مشروعات مائية نفذتها شركة مياه اليرموك اسهمت في انتظام وصول المياه الى منازل المواطنين بشكل منتظم وفق برامج توزيع لتلك الغاية. ومع تلك الحالة، الا ان العديد من المناطق المحيطة باربد لا تزال تعاني من نقص المياه وانقطاعها لتمثل بؤرا ساخنة يطالب المواطنون بايجاد الحلول الدائمة لها. وتعتبر مناطق لواء بني كنانة وبعض مناطق الرمثا وقرى غرب اربد وشمالها واحياء في حوارة والصريح والحي الشرقي والمزار الشمالي من ابرز المناطق التي تعاني من نقص المياه التي دفعت بالمواطنين الى تحمل اعباء شراء صهاريج المياه لسد نقص كميات المياه الواصلة الى منازلهم. وفي لقاء اجرته الرأي مع مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس منتصر المومني جدد فيه تفاؤله بحل مختلف التحديات التي تواجه قطاع المياه في اربد للوصول الى «صيف آمن» مائياً العام الجاري. وقال المومني، ان الشركة خطت خطوات واسعة وكبيرة لتلبية احتياجات المواطنين من خلال تطوير الخدمات وتنفيذ المشاريع لتوفير الخدمة المناسبة والمتقدمة وتحسين الخدمات الادارية والميدانية. وأوضح المومني، ان هناك العديد من التحديات التي تواجه شركة مياه اليرموك منها ما يتعلق بشح المصادر المائية وزيادة الطلب على المياه والاستخدام الجائر لمصادر المياه وارتفاع كلفة التشغيل وارتفاع كلفة الطاقة وتباعد التجمعات السكانية عن المصادر المائية في العديد من المناطق، مبينا ان الشركة عملت خلال الفترة السابقة على تجهيز خططها لتحسين التزويد المائي وزيادة المصادر المتاحة من تأهيل ابار وحفر ابار جديدة

لزيادة كميات المياه المنتجة. واشار الى اعتماد الشركة في التزويد المائي على منظومتها من المياه الصالحة للشرب المكونة من 235 بئرا عاملة ومجموعة من الينابيع والمصادر المائية المختلفة، لافتا الى ان معدل التزويد المائي خلال العام الماضي بلغ حوالي 96 مليون متر مكعب، اضافة الى 11 محطة معالجة للمياه العادمة تبلغ طاقتها الاستيعابية ما مجموعه 50 الف متر مكعب يوميا. وقال ان شركة مياه اليرموك تعمل على تجميع وتنقيه مياه الصرف الصحي وتشغيل وصيانه انظمة انتاج وتوزيع مياه الشرب حيث توفر الشركة التزويد المائي لحوالي 340 الف مشترك، وخدمات الصرف الصحي لحوالي 146 الف مشترك. وأكد المومني، ان الشركة تضع في مقدمة اولوياتها موضوع تحسين التزويد المائي وزيادة المصادر المتاحة، حيث عملت على عدد من المشاريع الهامة لتحقيق هذا الهدف، ومنها احالة عطاء جديد وبكلفة حوالي مليوني دينار لحفر ابار جديدة في منطقة سد الوحدة لانتاج حوالي (200 ) متر مكعب /ساعة لغاية تزويد لواء بني كنانه الذي يعاني من تدني نسبة التزويد المائي للفرد والبالغة حوالي (55 (لترا /يوم مقارنة بباقي المناطق في محافظات الشمال. وبين المومني، انه سيتم التشغيل التجريبي لمشروع جر مياه وادي العرب ٢ الاستراتيجي خلال شهر نيسان القادم، والذي قامت الشركة بالتعاون مع سلطة المياه بتنفيذه لجر وتنقية المياه من قناة الملك عبداالله بطاقة تصميمية حوالي (30 (مليون متر مكعب سنوياً وبكلفة اجمالية بلغت نحو (125 ) مليون دولار، لافتا الى شمول المشروع لمحطة تنقية وخط ناقل واربع محطات ضخ رئيسية وخزانات، ما سيكون له الاثر الكبير على التزويد المائي في محافظات اربد وجرش وعجلون كونه سيوفر كميات مياه اضافية لهذه المحافظات الى جانب المصادر الحالية. وقال ان هناك مشروع إعادة تأهيل شبكة مياه اربد- داخل مدينة اربد- ومدينة الرمثا لاستقبال مياه وادي العرب ممول من بنك الاعمار الالماني والوكالة الفرنسية للتنمية والاتحاد الاوروبي بقيمة 72 مليون دينار وهو قيد الدراسات النهائية وتحضير وثائق العطاءات، مؤكدا انه سيجري العمل على تنفيذ خطوط مياه ناقلة من خزان زبدا باتجاه مدينة اربد وتقسيم المدينة الى قطاعات ومما سينعكس ايجابا على التزويد المائي في المدينة بشكل ملموس. وأضاف المومني أنه يجري العمل في الوقت الحالي على إعادة تأهيل شبكات المياه في بلدتي حوارة والصريح من خلال منحة من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي بقيمة 5 ملايين و600 الف دينار كون الشبكات الموجودة اصبحت قديمة وذات اقطار لا تفي

 

 

بالغرض الامر الذي سيعمل على زيادة فاعلية التزويد المائي في تلك المناطق. وقال ان الشركة عملت وبفترة زمنية قياسية على معالجة مشاكل صيف عدة سنوات سابقة للوصول الى صيف آمن مائياً في محافظات الشمال عامة، حيث تم العمل لاجل تحسين الوضع المائي في مدينة اربد على تنفيذ عدد من المشاريع تتمثل بربط الخطوط القائمة مع خطوط جديدة ذات اقطار اكبر لزيادة كميات المياه المضخوخة الى بعض المناطق داخل المدينة والتي كانت تعاني منذ سنوات بسبب نقص التزويد المائي، واهمها بتنفيذ (7 (شبكات في مناطق ( المدينة الصناعية، حنينا، حكما، فوعرا، شارع فوعرا ) لغايات تعزيز هذه المناطق بالمياه من مصادر بديلة وخطوط بد?لة حيث جرى حل مشاكل هذه المناطق بشكل جذري مما خفف من حجم الشكاوى وقلل من اعداد الصهاريج التي كانت تزود هذه المناطق الواسعة جراء عدم وصول المياه. كما قامت الشركة بتمديد خطوط مياه قطر 125 ملم وربطها على خط مياه قطر 400 ملم جديد لتزويد مناطق مختلفة في المدينة الصناعية / دوار المريسي وتحسين التزويد المائي الى ما يقارب ٦ الاف مشترك كانوا يعانون من ضعف التزويد المائي. وبين انه تم في منطقة حنينا والتي تعتبر من المناطق الساخنة جدا صيف الاعوام السابقة بسبب ضعف التزويد المائي لهذه المنطقة واعتمادها على خط تزويد واحد يعتبر ضعيفا نسبياً تنفيذ ربطتين قطر 150 ملم وشبكهم على الخط الجديد قطر (300( ملم يتزود بالمياه من خط قطر 600 ملم يتم ضخ المياه له من محطات زبدا وحوفا بكميات جيدة. ولتزويد قرى (حكما، بشرى، سال، المغير، علعال، مرو ) التي يزيد عدد المشتركين فيها عن 9 الاف مشترك قامت الشركة، وفق المومني، بتمديد خط مياه قطر 125 ملم من نهاية خط قطر 600 ملم لتزويد آبار حكما ومحطة ضخ بشرى بمياه اضافية من مناطق (بشرى، حكما، علعال، مرو، المغير.

كما أنجزت الشركة ربطة قطر 150 ملم وشبكها على خط 600 ملم لتحسين الوضع المائي في المناطق المرتفعة من بلدة حكما لتعزيز الوضع المائي في منطقة حكما (حي عاصم). وزاد، ان مناطق (تقبل، ام الجدايل، حور، اسعره) وبسبب اعتمادها على مصادر تزويد متدنية الانتاج المائي وهي بئر اسعره (8 متر) بئر تقبل (8 متر) بئر فوعرا (20 متر) والتي يبلغ عدد الاشتراكات فيها ما يزيد عن الفي مشترك، قامت الشركة بتمديد خط ناقل قطر 300 ملم وبتكلفة اجمالية زادت عن (700 (الف دينار لخدمة هذه التجمعات بالمياه وخدمة مناطق جديدة اهمها (المداحل، الخمس) وربط هذا الخط على خط ناقل قطر (600 (ملم يتزود بالمياه من خزانات حوفا وزبدا وبهذا الاجراء تم حل مشكلة كبيرة وعالقة منذ عشرات السنين وانهاء معاناة الاخوة المواطنين.

وحول مناطق غرب اربد، قال المومني انه لغايات تحسين التزويد المائي في مناطق غرب اربد (زحر، سوم، ناطفة، كفريوبا، ججين اول البلد، المزار دير يوسف، عنبه) والتي يبلغ عدد المشتركين فيها 13 الف مشترك، تم تمديد خط مياه قطر 125 ملم من بلدة جحفية الى ابار حجفية لضخ مياه اضافية الى خزان الابار من محطة حوفا لتعزيز الوضع المائي في هذه المناطق. وبين انه بهدف زيادة تحسين التزويد المائي في منطقة غرب اربد ولواء الوسطية تقوم الشركة حاليا بتمديد خط ناقل من خط وادي العرب – زبدا بطول ثلاثة كيلومترات لزيادة كميات المياه الى مناطق غرب اربد والوسطية كما سيكون له الاثر الايجابي على لواء المزار الشمالي، حيث تقدر كلفة المشروع حوالي 200 الف دينار. وفيما يتعلق بمشروعات الصرف الصحي، كشف المومني انه سيتم خلال هذا العام والعام القادم البدء بتنفيذ مشروع شبكة صرف صحي في لواء الوسطية وقرى غرب اربد، اضافة الى بلدات حكما والمغير وكفريوبا ومنطقة ابان وحي الطوال في البارحة وتقدر كلفة المشروع حوالي 60 مليون دينار بتمويل من البنك الاوروبي لاعادة الاعمار وبنك الاعمار الالماني والوكالة الفرنسية للتنمية والاتحاد الاوروبي، لافتا الى ان المشروع قيد الدراسات النهائية وتحضير وثائق العطاءات واجزاء من هذا العطاء هي قيد الطرح. ولفت المومني، ان الشركة تعطي اهتماما كبيرا لاجراءات تلقي شكاوى المواطنين وآلية التعامل معها عبر بوابة «منصة بخدمتكم» والتواصل على صفحات الفيسبوك الخاصة بوزارة المياه والري وشركة مياه اليرموك للرد على كل ما يرد من شكاوى على هذه الصفحات ووضع المعلومة الصحيحة بين يدي المواطن، اضافة الى تفعيل خدمة الاستفسار عن الرصيد والدفع الالكتروني عبر بوابة اي فواتيركم ومن خلال الموقع الالكتروني للشركة حيث بامكان المواطن الاستفسار ومشاهدة كشف لكامل الدفعات وقيم الفواتير السابقة والتسديد عبر تطبيق واحد.

اربد - اشرف الغزاوي

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق