إضراب عاملين بـ”وادي الأردن” يتلف محاصيل
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

یشكو مزارعون في مختلف مناطق الأغوار من تعرض مزروعاتھم للتلف والضرر الكبیر الناتج عن نقص میاه الري، بسبب إضراب العاملین في سلطة وادي الأردن عن العمل لـ“المطالبة بامتیازات وظیفیة“. وأكد المزارعون في مناطق الغور الصافي وغور فیفا والحدیثھ والمزرعة وذراع، ان تزوید میاه الري وخصوصا في ھذه الفترة التي تحتاج فیھا المزروعات الى زیادة في الري، قد توقف كلیا بسبب رفض العاملین العمل بفتح محطات التزوید لكل منطقة بحسب دورھا في توزیع المیاه.

 وما زال العاملون في سلطة وادي الأردن بمناطق الاغوار الجنوبیة مضربین عن العمل، للمطالبة بتحسین ظروف عملھم والحصول على علاوات بالعمل، ما جعلھم یمتنعون عن القیام بأي واجب. وأشار المزارع سعدون المجالي من منطقة الغور الصافي، إلى أن غالبیة المزارعین بالمنطقة وكل الأغوار الجنوبیة تضرروا كثیرا ولحقت بھم خسائر كبیرة، بسبب وقف ضخ المیاه ما ادى الى تلف العدید من المزروعات، وخصوصا مزروعات الموسم، وھي البطیخ والشمام والملوخیة وغیرھا من المزروعات الورقیة. وبین المجالي أن رفض العاملین العمل بسبب الاضراب ووقف فتح خطوط المیاه الحق بالمزارعین خسائر كبیرة، مشیرا الى ان المزارعین طالبوا العاملین والمسؤولین بسلطة وادي الاردن، عدم إلحاق الضرر بالمزارعین بالعمل على فتح خطوط المیاه بحسب الدور او السماح لأحد العاملین بالعمل حسب الأوقات المعتمدة وبقاء الاضراب كما یریدون. ولفت الى ان حوالي 18 الف دونم بالاغوار الجنوبیة تعتمد اعمادا كلیا على میاه الري القادمة من شبكة سلطة وادي الاردن. واشار المجالي الى انھ والعدید من المزارعین اتصلوا بمدیر عام سلطة وادي الاردن وقاموا بإبلاغھ بمطالبھم، الا انه لم یقم بأي خطوة من شأنھا وقف تضرر المزارعین. واكد المجالي ان العدید من المزروعات، بدأت بالذبول في الایام الاخیرة بسبب نقص المیاه، وھي التي تحتاج الى ري یومي او كل یومین، مؤكدا ان بعض المزارعین لدیھم برك زراعیة وقد شارفت على الانتھاء. وأكد المزارع محمد البشتاوي ان المزروعات بحاجة الى المیاه في الوقت الحالي وخصوصا مع التقلبات الجویة التى یشھدھا اللواء بین الحین والآخر، مبدیا خشیتھ ان تضرر المزروعات، في ظل الانتكاسات الزراعیة التي یشھدھا وادي الاردن .

 وقال ان تجاھل تلبیة مطالب المعتصمین من الجھات المعنیة دفع بھم الى تكرار تلك الاعتصامات أمام مدیریات وادي الاردن. وأكد محمد التلاوي ان المزروعات أصابھا حالة من التلف جراء نقص المیاه، والتخبط في الأدوار، مما دفع ذلك المزارعین الى شراء تنكات المیاه على حسابھم الخاص، وزاد من الكلف المالیة على المزارعین الذین ھم في الأصل یعانون من ظروف مالیة صعبة وتسویقیة في العمل الزراعي. وطالب الجھات المعنیة بضرورة العمل على انھاء معاملات المواطنین، وخصوصا المعاملات التي تخص توزیع الأراضي وتحدیدھا من قبل السلطة، مشیرین الى ضرورة ایلاء الجھات المعنیة المعتصمین مزیدا من الاھتمام لإنھاء حالة الفوضى العارمة التي تشھدھا مباني السلطة. وقال أحد المزارعین بغور فیفا، فضل عدم ذكر اسمھ، انھ لا یملك بركة زراعیة تمكنھ من الاستمرار في ري مزروعاتھ، بسبب انقطاع المیاه نتیجة اضراب العاملین، الامر الذي ادى الى تلف المزروعات لدیھ من البطیخ والشمام والملوخیة، نتیجة عطشھا. وطالب الجھات المعنیة بالأغوار الجنوبیة، بالعمل على إنھاء معاناة المزارعین نتیجة الإضراب، الذي یجب أن لا یؤدي إلى إلحاق الأضرار بالمزارعین، الذین یعانون اصلا من ظروف صعبة، مؤكدا ان ارتفاع الحرارة خلال الفترة الاخیرة یؤدي الى جفاف المزروعات بشكل كبیر وسریع، ما یؤدي الى تلفھا اذا لم تحصل على الري الكافي. من جھتھ نفى مدیر إدارة سلطة وادي الاردن بالاغوار الجنوبیة المھندس زھیر المدادحھ، ان تكون میاه الري قد قطعت عن المزارعین بالاغوار الجنوبیة نتیجة الاضراب، مشیرا الى انھم یحصلون على حصتھم من المیاه بشكل یومي. في حین لم تتمكن ”الغد“ من التواصل مع مدیر عام سلطة وادي الاردن المھندس علي الكوز لرفضھ الاجابة على الاتصالات المتكررة للحصول على رد حول شكاوى المزارعین بالأغوار الجنوبیة.

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق