اتفاقية لصيانة 60 موقعاً لحفيرة حصاد مائي
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

وقع وزير المياه والري المهندس رائد ابو السعود ووزير البيئة وزير الزراعة المكلف الدكتور صالح الخرابشة، اليوم الأحد، اتفاقية لإعادة تأهيل الأنظمة البيئية البرية في البادية الاردنية، وصيانة وتنظيف 60 موقعا للحفائر والسدود الترابية بكلفة 2 مليون دولار، ممولة من التعويضات البيئية.

وقال أبو السعود إن منظومة السدود والحفائر تعمل على تطوير الواقع المعيشي والبيئي وايجاد فرص عمل، من خلال تنفيذ مشاريع ريادية زراعية وتربية حيوانية، إضافة إلى مشاريع الاستثمارات السياحية مما يحد من الفقر والبطالة في المناطق المجاورة، مؤكدا أن حصاد مياه الأمطار يقع ضمن أولويات الخطة الاستراتيجية لوزارة المياه.

وأشار إلى أن هذا المشروع في مناطق البادية الثلاث (الشمالية والوسطى والجنوبية)، يهدف لرفع كفاءة الاستفادة من مياه الأمطار وتوفير مصدر مائي لمربي الماشية لسقاية مواشيهم، إضافة إلى تغذية المياه الجوفية وري الشجيرات الرعوية والحد من الجفاف.

وأثنى الخرابشة، من جهته، على التعاون البناء والمثمر بين وزارتي المياه والبيئة، مؤكدا أن هذه الأعمال لصيانة الحفائر التي تأثرت بالمواسم المطرية وتناقصت سعاتها سيكون لها الأثر الأكبر في توفير فرص عمل وتنمية المنطقة، وإعادة تأهيل الأراضي الزراعية الرعوية المجاورة وإنشاء بيئة جاذبة لتربية المواشي.

  

وأضاف الخرابشة أنه جرى، خلال الفترة من عام 2011 إلى 2020، إنشاء 112 حفيرة و 7 سدود بسعة تخزينية تقارب 1ر9 مليون متر مكعب، منها 39 حفيرة و 3 سدود بسعة 5ر3 مليون متر مكعب في البادية الشمالية و 16 حفيرة بسعة 900 ألف في الوسطى و57 حفيرة و 4 سدود بسعة 7ر4 مليون متر مكعب في الجنوبية والتي امتلأت في معظمها خلال المواسم المطرية السابقة ورفدت المجتمعات المحلية والمياه الجوفية بكميات كبيرة من المياه .

 

وزاد الدكتور صالح الخرابشة أن وزارة البيئة ماضية بتنفيذ عدد من البرامج والخطط الهادفة لتطوير واقع البيئة في جميع مناطق المملكة وكذلك تقديم الدعم للمؤسسات والجهات العاملة في قطاع البيئة؛ بهدف تحسين الواقع البيئي في الأردن في مختلف القطاعات، وتحديداً في مجال التوعية والتثقيف البيئي والاستثمار بالنفايات وإعادة تدويرها جنبا الى جنب مع دعم القطاعات التنموية مثل مربي المواشي وتوفير الأعلاف لهم .

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق