الاعتداء على محابس المياه في البادية الشمالية يشكل ظاهرة تتطلب حلا
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

تعرض محبسا مياه " العودة والصحرواي " في البادية الشمالية الشرقية للاعتداء من مجهولين بهدف تحويل انسياب المياة من منطقة الى اخرى ليست ذي دور ، ما انعكس سلبا على تزويد المياه لطالبيها في الحي الجنوبي ضمن منطقة ام القطين .

وحسب مدير ادارة مياه البادية الشمالية المهندس مروان تركي فان الاعتداءات على المحابس والخطوط في المنطقة باتت ظاهرة تلفت الانتباه مشيرا الى ان الاعتداء على محبسي العودة والصحرواي قطع المياه على (200 ) مشترك ضمن دورهم في الحي الجنوبي ضمن منطقة ام القطين .

ولفت الى ان الشهر الماضي شهد (10 ) اعتداءات على محابس في اللواء ، وان هدف العابثين بالمحابس تحويل من المياه من منطقة الى اخرى ليست صاحبت دور التزود بالمياه من خلال الشبكة .

وقال ان الاعتداءات المتكررة على المحابس يسهم بشكل كبير في حدوث ازمات مائية للمشتركين في اللواء اضافة الى حدوث ارباكات في عملية تزويدهم بالمياه وفقا لنظام الدور المعمول به في عملية الضخ المائي لاهالي المنطقة داعيا المواطنين الى ضرورة التعاون مع الادارة في التبليغ عن اي حالات اعتداء بهدف الحفاظ على المياه من الهدر وضمان حصولهم على احتياجاتهم خلال عملية الضخ بكل سهولة ويسر .

وبين تركي ان الحالة هذه زادت من نسبة فاقد المياه في لواء البادية الشمالية الشرقية بعدما تجاوزت (70 % ) ما يتطلب اتخاذ كافة الاجراءات للحد منها بالتنسيق مع الاجهزة الامنية والحاكمية الادارية .

من جهة اخرى قال تركي ان وزارة الصحة وسلطة المياه تعمد الى اخذ عينات من بئر الرويشد الذي تم استحداثه مؤخرا للتخفيف من معاناة الاهالي المتعلقة بشح المياه مشيرا الى ان الفحوصات المخبرية الاولية تؤكد سلامة المياه من البئر الذي سيضخ من(60-70 ) مترا مكعبا في الساعة ، متوقعا تشغيله بعد عيد الاضحي .

البادية الشمالية - حسين الشرعة

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق