البترا.. مواطنون بلا مياه تزامنا مع رمضان
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

منذ 4 أيام ومنزل المواطن محمد الهلالات في وادي موسى بلا مياه، ما دفعه إلى شرائها من الصهاريج على حسابه الخاص، أو اللجوء إلى الينابيع والعيون، من أجل الحصول عليها. ما يعانيه الهلالات جزء من معاناة عامة يعيشها أبناء لواء البترا بمختلف التجمعات السكانية، التي باتت تشهد انقطاعات مستمرة للمياه وعدم انتظام دورها، إلى جانب ضعف ضخها إلى المنازل، تزامنا مع بدء شهر رمضان، والحركة السياحية النشطة التي تشهدها البترا.  

ودعا الهلالات الجهات المعنية إلى ضرورة إعطاء لواء البترا أولوية في المشاريع المائية وحفر آبار جديدة، خصوصا وأن المدينة تعيش موسما سياحيا غير مسبوق، ما رفع حاجة المنشآت المختلفة فيها إلى المياه. وأكد المواطن علي البدول أن الازمة المائية تتكرر وتزداد في كل عام، مطالبا بوضع خطط وإقامة آبار لمواجهتها، متسائلا أيضا عن المخصصات المالية التي يتم اقتطاعها من تذكرة دخول للبترا للمياه. يشار إلى أنه يتم اقتطاع دينار من كل تذكرة دخول للبترا، لغاية المشاريع المائية في المنطقة

وأوضح المواطن سليمان النوافلة، أن الأزمة المائية أسهمت في تأخير الكثير من الأعمال المنزلية والانشائية في المنطقة، التي من المفترض مراعاة خصوصيتها السياحية واعطائها الأولوية في حفر الآبار الجديدة من أجل مواجهة نقص المياه. ويشكو عدد كبير من المواطنين من تأخر وصول المياه إلى منازلهم، ومن عدم انتظام برنامج التوزيع، إضافة إلى ضعف ضخ المياه

وبينت مصادر في مديرية مياه البترا، أن الأزمة المائية جاءت بسبب ضعف انتاجية الآبار المغذية للمنطقة، وأن الوزارة ستعمل قريبا على عدة مشروعات مائية لحل هذه المشكلة. سلطة إقليم البترا التنموي السياحي كانت تواصلت مع وزارة المياه بهذا الخصوص، لا سيما وأن المدينة تشهد نموا في أعداد الزوار وزيادة في أعداد المنشآت السياحية.

 وخصصت السلطة مبلغ (200 ألف) دينار لإقامة بئر ماء جديد في المنطقة، إضافة إلى ما تخصصه شهريا من مبالغ مالية تقتطع من تذاكر الزوار لصالح قطاع المياه. وكان وزير المياه والري المهندس رائد ابو السعود وقع أمس الأول، عددا من الاتفاقيات لتنفيذ مشاريع مياه وصرف صحي في مناطق لواء البترا ووادي موسى بقيمة اجمالية تصل الى نحو 2.8 مليون دينار.

 واكد ابو السعود في تصريحات صحفية، أن الوزارة تبذل الجهود لمواجهة الطلب المتزايد في معظم مناطق المملكة، وخاصة في منطقة البترا ووادي موسى التي  تشهد حركة سياحية نشطة وغير مسبوقة، ما يشكل ضغطا شديدا على مصادر المياه.

 وبحسب أبو السعود فإن الوزارة ستشرع بحفر وتجهيز عدد من الآبار الجديدة لتأمين كميات مياه اضافية تصل إلى نحو 250 م3 بالساعة، اضافة الى استكمال تنفيذ مشاريع مياه وصرف صحي وحفر آبار جديدة وتشغيل اخرى لخدمة مناطق متعددة في لواء البترا، بقيمة اجمالية نحو 3 ملايين دينار، متوقعا الانتهاء منها خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر.

البترا - زياد الطويسي

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق