الصهاريج تستغل عطل «الديسي» وترفع اسعار المياه
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

استغلت صهاريج المياه انقطاع مياه الديسي عن عمان ومحافظات أخرى ورفعت اسعارهم من 4 دنانير للمتر الى 5.5 دينار. وشكا مواطنون من الارتفاع المفاجئ لاسعار الصهاريج وصعوبة الحصول عليها لأكثر من يوم. وقال الدكتوراحمد سليم من سكان خلدا كنت اطلب صهريج المياه سعة 4 امتار ب16 دينارا ليرتفع نفس الصهريج خلال اليومين السابقين الى 22 دينارا اي ان سعر المتر قفز من 4 دنانير الى 5.5 دينار للمتر الواحد.

 اما محمد العذاربة من سكان تلاع العلي فقال: ان عمان تشهد ازمة مائية ما جعل اصحاب الصهاريج يتحكمون في الاسعار وتلبية الطلب لمن يدفع اكثر ومنهم من يطلب خمسة دنانير زيادة عن السعر. وبين العذاربة ان صاحب الصهريج يتحجج بانه ينتظر لساعات على بئر المياه في عين غزال اضافة للازمة المرورية والتحويلات وصرف الديزل وغيرها . عدد من اصحاب الصهاريج اقروا في حديث الى الرأي رفع اسعار المياه من 4 دنانير للمتر الى خمسة دنانير ونصف.

 وقال سائق الصهريج غسان الزعبي الذي يعمل في نقل المياه منذ 25 عاما ان نقل المياه من الابار يتطلب الانتظار لساعات طويلة نتيجة الضغط الكبير على طلب المياه. واضاف الزعبي نشتري المتر بدينار ونبيعه بخمسة دنانير وهذا ليس بالكثير حيث ان الانتظار لثلاث ساعات واكثر يحرم سائق الصهريج من الحصول على ثلاث حمولات وفي حال عمل ل 24 ساعة فانه يمكن ان يحصل على اربعة صهاربج وهذا ما تسبب بالضغط الكبير على المياه خلال الايام القليلة الماضية.

 اما السائق عاطف السطري فقال ان التحويلات والازمة المرورية الخانقة دفعتنا لرفع اسعار الصهريج من 16 دينارا الى 22 دينارا اذ يتطلب الانتظار لساعات على بئر المياه ونحتاج لساعة كاملة للوصول الى المناطق الغربية والانتظار طويلا بسبب أزمات المرور وتحويلات الطرق العديدة.

 وبين السطري ان تفريغ الصهريج على الطوابق العلوية يحتاج الى عامل مرافق لرفع «بربيش» المياه للاعلى اضافة الى المصاريف العالية للمحروقات التي تحتاج تنكة من الديزل لقطع 32 كيلو مترا اضافة للاعطال الميكانيكية والمخالفات وغيرها المتطلبات.

اما السائق ابو علي السقا وله محطة تنقية مياه عزا الاقبال على ابار العاصمة والانتظار الطويل الى انخفاض ملوحة المياه والتي تصل الى 280 مل بينما مياه ابار الزرقاء فيها ملوحة عالية تصل ل 1200 مل من الاملاح وفي حال جلب المياه من الزرقاء فان الصهريج يحتاج لكميات اضافية من الديزل وهذا السعر مقبول للمواطنين.

 وحول الانتقائية في توصيل المياه للزبائن بين السقا انه لايوجد انتقائية نظرا لشح المياه والانتظار لساعات بل يتم ايصال المياه للزبائن الاقرب مسافة بينما المناطق الغربية تحتاج الى تكلفة اعلى من المناطق القريبة من بئر المياه.

عمان - خالد الخواجا

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق