الطرح العشوائي لمياه الزيبار خطر يهدد المصادر المائية وانظمة الصرف الصحي
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

قامت وزارة المياه والري / سلطة المياه وبناء على توجيهات معالي وزير المياه والري وعطوفة امين عام سلطة المياه بالتنسيق مع وزارة البيئة ومديرية الامن العام / الادارة الملكية لحماية البيئة بتنفيذ حملة رقابية مكثفة وفقا للاتفاقية الموقعة مع الادارة الملكية لحماية البيئة على معاصر الزيتون نظرا لقيام بعض سائقي الصهاريج بارتكاب مخالفات جسيمة وعدم الالتزام بنقل مياه الزيبار الى المواقع المخصصة للتفريغ فيها حيث يقومون بتفريغ حمولتهم من مياه الزيبار في مناهل الصرف الصحي او طرحها في الاودية المؤدية الى السدود او السيول او بالقرب من مصادر المياه او في مواقع استقبال المياه العادمة المنزلية.

ونظرا لخطورة مياه الزيبار على المصادر المائية وانظمة الصرف الصحي فقد باشرت الفرق الميدانية المشتركة منذ يوم الجمعة الموافق 1 تشرين اول باجراء زيارات تفتيشية على معاصر الزيتون للتأكد من الالتزام بشروط الترخيط والانظمة والقوانين والتعليمات الصدارة بهذا الخصوص ، والتزاما بالاتفاقية الموقعة ما بين وزارة المياه والري و مديرية الامن العام / الادارة الملكية لحماية البيئة ، تقوم مديرية الامن العام / الادارة الملكية لحماية البيئة بتسير دوريات على مدار الساعة وهي الان منتشرة في مختلف المناطق التي تتواجد فيها معاصر الزيتون وكذلك فقد قام مدير الادارة الملكية لحماية البيئة بالتنسيق مع قادة الأقاليم في المملكة ومدراء الشرطة في المحافظات ومع مدراء شرطة النجدة والدوريات الخارجية لايلاء موضوع تكثيف الرقابة على الصهاريج التي قد تقوم بنقل مياه الزيبار من معاصر الزيتون والقيام بطرحها في البيئة الخارجية واعتبار المناطق التي تتواجد فيها معاصر الزيتون من البؤر الساخنة .

ونتيجة تنفيذ هذه الحملة فقد تم ضبط صهاريج تقوم بتفريغ حمولتها في الاودية ومناهل الصرف الصحي مما شكل خطورة على المصادر المائية وانظمة الصرف الصحي وقد قامت الادارة الملكية بتطبيق احكام القانون واتخاذ الاجراءات اللازمة بحق سائقي هذه الصهاريج.

تتوجه وزارة المياه والري بالشكر والتقدير للجهود المبذولة من كافة الجهات المعنية للحد من هذه الظاهرة وتتوجه لاصحاب المعاصر بضرورة تحمل مسؤوليتهم الكاملة حول التزام ناقلي مياه الزيبار بتفريغ حمولتهم بالاماكن المخصصة من قبل الجهات المعنية مؤكدة على استمرار حملتها التفتيشية بالتعاون والتنسيق مع الادارة الملكية لحماية البيئة وذلك لحماية المصادر المائية من التلوث وانظمة الصرف الصحي من انخفاض قدرتها على معالجة المياه العادمة نتيجة اختلاطها بمياه الزيبار .

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق