العيسوي وفريق وزاري يتفقدون مشاريع تنموية وخدمية في ذيبان
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، تفقد رئيس الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي وفريق وزاري، اليوم السبت، مجموعة من المشاريع التنموية والخدمية في لواء ذيبان بمحافظة مأدبا. وتأتي الجولة التفقدية التي ضمت وزراء الأشغال العامة والإسكان والزراعة والمياه والري والشباب، تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك خلال لقائه وجهاء وممثلي أبناء وبنات قبيلة بني حميدة في الديوان الملكي الهاشمي الاثنين الماضي، ضمن سلسلة لقاءات “مجلس بسمان”.

واستهل العيسوي والفريق الوزاري الجولة بزيارة مدينة مأدبا الصناعية، واستمع إلى إيجاز قدمه مدير عام شركة المدن الصناعية المهندس عمر جويعد الذي اوضح أن نسبة الإنجاز في المدينة وصلت إلى 90%، وأن دراسات الجدوى التي أُجريت تفيد بأن المشروع سيستقطب ما يقارب 60 شركة صناعية بحجم استثمار يبلغ 150 مليون دينار. وبيّن أنه تم الإنتهاء من تأهيل المرحلة الأولى ومساحتها 300 دونم من أصل المساحة الكلية للمشروع وتبلغ 500 دونم، موضحاً أنه تم توقيع ثلاثة عقود استثمار وثلاثة أخرى سيتم توقيعها قريباً. ويهدف مشروع المدينة الصناعية الذي وضع جلالة الملك عبدالله الثاني حجر الأساس له عام 2016 إلى جذب الاستثمارات للمنطقة وتوفير فرص العمل لأبناء المحافظة. وزار العيسوي والفريق الوزاري سد الوالة، واستمعوا إلى شرح من وزير المياه والري المهندس رائد أبو السعود حول عملية تعلية سد الوالة لرفع طاقته الاستيعابية من 9 ملايين متر مكعب إلى 25 مليون الأمر الذي سيزيد من تغذية آبار الهيدان الجوفية المغذية لمحافظة مأدبا واجزاء من عمان بالمياه. واوضح أبو السعود، أنه سيتم ضخ 4 ملايين متر مكعب من مياه السد إلى المشاريع الزراعية المنوي اقامتها في سهول ذيبان وبالتالي توفير فرص العمل وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين. واوضح مساعد أمين عام المياه للسدود المهندس هشام الحيصة، أن نسبة الإنجاز بمشروع تعلية السد وصلت إلى 75 بالمئة، وأن الانتهاء منها سيكون في تشرين الثاني من هذا العام. كما زار العيسوي والوزراء، مشروع أسماك خاصا لأحد الشباب في منطقة الوالة، واطلعوا على تجربته في تربية الأسماك، وخططه في التوسع في مجال تربية الأسماك وسد جزء من حاجة السوق المحلي.

يشار إلى ان وزارة الزراعة نفذت قبل ثلاث سنوات في محطة الوالة الزراعية مشروعا للأسماك انتج خلالها 30 ألف سمكة، وهو بحسب وزير الزراعة مشروع تدريبي يتم فيه تدريب المزارعين والمهندسين على مشروعات تربية الأسماك وعقد الدورات لهم ليتعرفوا فيها على جدوى هكذا مشروعات. واطلع العيسوي والفريق الوزاري على مشروع زراعي لمجموعة من شباب اللواء في منطقة فلحا ومساحته 1200 دونم يحتوي على مزروعات البطاطا والثوم، اضافة إلى بركة لتربية الأسماك. وقال وزير الزراعة المهندس ابراهيم الشحاحدة: إن مشروع زراعة البطاطا والثوم في سهول ذيبان هو فاتحة خير على مشروعات أخرى تسعى الوزارة من خلالها إلى المحافظة على المنتج المحلي، ومن ضمنه زيادة نسبة انتاج الأسماك الذي بات ينتجه المزارع الأردني بكميات جيدة، موضحاً أن الوزارة ستعمل على تدريب 30 مهندساً زراعياً من الخريجين الجدد في مأدبا على الأنظمة الزراعية الحديثة لتطوير مهاراتهم ومساعدتهم في توفير فرص عمل لهم. وزار العيسوي والفريق الوزاري معهد الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب بفرعيه الذكور والإناث التي يحتوي على مشغلين يتم فيهما تدريب الكهرباء والدهان ومشغل ثالث بالتعاون مع مركز شابات ذيبان لتدريب الخياطة، ويلتحق بكل مشغل 30 متدرباً ومتدربة. وقال مدير عام الشركة العميد علي الدعجة: إن اقامة فروع للشركة في ذيبان هو بتوجيهات من جلالة الملك للمساعدة بتأهيل وتوفير فرص عمل لأبناء وبنات اللواء. ودعا رئيس بلدية ذيبان عادل الجنادبة إلى انشاء معهد تدريبي متكامل لزيادة عدد المشاغل، مؤكداً أن البناء الحالي للمعهد لا يستوعب الأعداد الكبيرة من شباب وشابات المنطقة الذين يقبلون على تلقي التدريب. وشملت الجولة، مجمع ذيبان الرياضي الذي تم إنشاؤه ضمن المبادرات الملكية السامية لخدمة الشباب الذين يحظون برعاية واهتمام جلالة الملك، لتمكينهم من ممارسة الألعاب الرياضية من خلال صالة رياضية متعددة الأغراض وملعب كرة قدم.

وقال وزير الشباب والرياضة الدكتور فارس بريزات: إن الوزارة ستخصص 30 ألف دينار لتوسيع مرافق المجمع الرياضي، كما تم طرح عطاء بقيمة 95 ألف لصيانته ومعالجة بعض المشكلات في البنية التحتية. وجال العيسوي والفريق الوزاري في مصنع المستلزمات الطبية المتعلق بأجهزة غسيل الكلى والذي سيبدأ العمل به قريباً وسيوفر خلال العام الحالي 130 فرصة عمل. وبين مالك المصنع الدكتور يوسف العمايرة، أن المشروع يخدم أبناء وبنات المنطقة من جهة، ويوطّن التكنولوجيا ونقلها إلى داخل وخارج المملكة، اضافة إلى إشراك المؤهلين من الموظفين ببرامج التدريب والتأهيل المتخصصة بالغسيل الكلوي. وتفقد العيسوي والوفد المرافق مركز شابات ذيبان وهو أحد مشاريع المبادرات الملكية السامية، واطلع على الخدمات التي يقدمها المركز وجال في مبنى المركز بما يحويه من مشاغل للخياطة والرسم، اضافة إلى التجميل الذي سيتم افتتاحه قريباً.

كما تفقدوا موقع استراحة القرية التراثية بمنطقة مكاور بجبل بني حميدة، وتحتوي على كنيسة قديمة، وجرى أخيراً احالة الموقع على مشغلين محليين لترميمه وتأهيله واستقبال الزوار.

وعقب الجولة في اللواء، قال العيسوي لوكالة الأنباء الأردنية (بترا): إن الزيارة التي جاءت بتوجيهات ملكية سامية تأتي في اطار المتابعة المستمرة للمشاريع التنموية والخدمية في محافظة مأدبا ولواء ذيبان وتقييم مستوى العمل على أرض الواقع ومدى تقدمه ضمن الإطار الزمني المحدد. واضاف ان الزيارة تأتي أيضاً لتذليل مختلف التحديات التي قد تعترض سير تنفيذ المشاريع، لافتاً إلى أن جلالة الملك عبدالله الثاني يركز على ضرورة دعم وتعزيز الاستثمار والتسريع في المشاريع التنموية قيد الإنشاء لاسيما المشاريع الزراعية والسياحية التي توفر فرص العمل وتسهم في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين. واشار إلى المشاريع التي يجري تنفيذها في سياق المبادرات الملكية بمحافظة مأدبا وخصوصا في لواء ذيبان بمختلف القطاعات التنموية والموجهة لمختلف شرائح المجتمع. ورافق العيسوي في الجولة التفقدية، محافظ مأدبا والأمناء العامون لوزارات العمل والإدارة المحلية والسياحة والشباب، ورئيس بلدية ذيبان ورئيس بلدية لب ومليح وعدد من رؤساء البلديات في اللواء، وأعضاء المجالس المحلية.
التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق