الكرك: %20 نسبة المشتركين بالصرف الصحي و %93 بالمياه
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

رفض مجلس محافظة الكرك امس الموافقة على الرؤیة التنمویة والخطط الاستراتیجیة للمحافظة للعام الحالي، على اثر اجتماع مشترك مع المجلس التنفیذي بالمحافظة. وطالب المجلس من الحكومة، باعادة النظر بالخطط والبرامج والرؤیة الاستراتیجیة ودراستھا بعنایة قبل اقرار الرؤیة، وتنفیذ التعدیل المطلوب علیھا حرصا على تجراء التنمیة الحقیقیة بالمحافظة. وتشیر الاحصائیات التي عرضت بالاجتماع الى ان البطالة بالمحافظة بلغت 14 بالمائة ونسبة المشتركین بالمیاه 93 بالمائة والمشتركین بالصرف الصحي 20 بالمائة فقط، ونسبة السكان في سن العمل 1،43 بالمائة في العام 2015 مقارنة مع المعدل الوطني والبالغ 36 بالمائة، في حین تغطي البلدیات ما مساحتة 12 بالمائة من مساحة البلدیات. واشارت الاحصائیات الى انخفاض مؤشر النجاح في الثانویة العامة 7.28 بالمائة في حین بلغ على مستوى المملكة 36 بالمائة. واكد محافظ الكرك الدكتور جمال الفایز على ان عقد ھذه الاجتماعات بین مجلس المحافظة والمجلس التنفیذي، یأتي بھدف التوافق على الرؤیة التنمویة والخطط الاستراتیجیة لمحافظة الكرك. وبین الفایز خلال الاجتماع المشترك، ان محافظة الكرك بحاجة الى تنفیذ مشاریع تنمویة وتنفیذ الخطط والبرامج على ارض الواقع، والتي اقرتھا اللجان المختلفة بالمحافظة. من جھتھ اكد رئیس مجلس محافظة الكرك صایل المجالي، ان محافظة الكرك بحاجة الى عقد جلسة لمجلس الوزراء بمدینة الكرك، تخصص للاستماع الى الخطة الاستراتیجیة والتنمویة للمحافظة، وبحث كافة الاشكالات التي تواجھة تنفیذ الخطط التنمویة للمحافظة. واضاف المجالي ان الخطط الاستراتجیة والتنمویة وجلب الاستثمار للمحافظة لن تتحقق مطلقا، اذا لم یتم تطبیق اللامركزیة بصورتھا الحقیقة على ارض الواقع، لافتا الى انھ تتقدم فكرة ومشروع اللامركزیة الى الامام اذا لم یتم نقل صناعة القرار الى المحافظة .بحیث یكون ابناء المحافظة ھم من یخططون لھا، ویرسمون رؤیة مستقبلھا الفعلي. وبین المجالي وجود اعتداء صارخ على موازنة مجالس المحافظات، لافتا الى ان اھم تلك الاعتداءات ھي اقتطاع ما نسبتھ 35 بالمائة من قیمة الموازنة العام للمحافظة والبالغة 22 ملیون دینار، معتبرا ان ھذا الامر مخالف للقانون، بالاضافة الى ان تسدید دیوان العام 2018 من موازنة العام 2019 یفقد الموازنة جوھرھا. واشار رئیس المجلس المجالي الى ان الخطط والبرامج التي یتم وضعھا بالتنسیق مع المجلس، ھي مجرد حبر على ورق بسبب عدم قدرة الحكومة وعجزھا عن تنفیذ تلك الخطط وعدم اعطائھا الاھتمام الكافي، لافتا الى ان محافظة الكرك اصبحت طاردة للاستثمار نتیجة عدم اعطاء ممیزات للمستثمرین لتشجیع الاستثمار. واستعرضت في الاجتماع المشترك ابرز السمات الرئیسیة للقطاعات الاقتصادیة في محافظة الكرك والممیزات التنافسیة ورؤیة المحافظة والاھداف الاستراتجیة، وتحلیل نقاط القوة والضعف والفرص والتھدیدات التي تواجھ الاستثمار. وقال الناطق الاعلامي باسم المجلس عضو المجلس فتحي الھویمل ان اعضاء المجلس بحثوا الخطة الاستراتجیة والتنمویة للمحافظة، مؤكدین بان نقاط القوة والضعف للخطط والبرامج غیر واقعیة وغیر قابلة للتطبیق، في ظل غیاب العنصر الاساسي للحوار وھما وزارتا التخطیط والبلدیات. واشار الى ان اعضاء المجلس، اكدوا بانھ لا یوجد جدوى من ھذه الاجتماعات المتكررة باعتبار الكرك من المحافظات التي تعرضت للظلم في موازنتھا العامة، لافتا الى ان اعضاء المجلس یحملون مسؤولیة التخبط الحاصل، للمدراء التنفیذیین بالمحافظة لعدم تواصلھم مع مجلس المحافظة وعقد اجتماعات مستمرة مع مدراء الدوائر الخدمیة، مطالبین مجلس الوزراء بزیارة الكرك واللقاء مع اعضاء مجلس المحافظة، والاستماع الى ھموم ومشاكل المحافظة.

ھشال العضایلة

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق