الملك: الإنسان أغلى ما نملك
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

أكّد جلالة الملك عبدالله الثاني أن "الإنسان أغلى ما نملك" هي أولوية استراتيجية القيادة الأردنية، معرباً، في الوقت ذاته، عن اعتزازه بالشعب الأردني على التزامه خلال جائحة كورونا.

وقال جلالة الملك، خلال لقائه وجهاء وشخصيات من محافظات عدّة في قصر الحسينية اليوم الأحد، ضمن سلسلة لقاءات يعقدها جلالته، "كل الشكر والتقدير لشعبنا، لقد كانت استراتيجيتنا خلال الأزمة مبنية على ما تحدّث به جلالة سيدنا الله يرحمه أن الإنسان أغلى ما نملك، فهذه أولوية استراتيجية القيادة الأردنية".

 

وأضاف جلالته أننا نجحنا في التعامل مع فيروس كورونا، والذي هو اليوم تحت السيطرة في الأردن، ولكن مثل كل دول العالم دفعنا ثمناً اقتصادياً، وعليه آن الأوان للتركيز بأقصى سرعة على الوضع الاقتصادي. ولفت جلالة الملك إلى أن أكبر تحد أمامنا يتمثل في الوضع الاقتصادي والفقر والبطالة، مشيراً إلى أن الأردنيين سيخرجون أقوى عند المقارنة مع دول الإقليم فيما يتعلق بآثار أزمة كورونا.

 

وعبّر جلالته عن اعتقاده بأن الإنتاج الأردني في قطاع الأدوية والمستلزمات الطبية والزراعة المتطورة بما فيها الصناعات الغذائية سيتميز عن باقي الدول، مشيراً إلى أهمية التركيز على القطاع الزراعي للتخفيف من البطالة، وقال "هنالك تعاون وتنسيق بين الحكومة وبين القوات المسلحة في هذا المجال".

 

بدوره، أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أن الحكومة وبتوجيهات من جلالة الملك تعمل على دعم بعض القطاعات الواعدة التي أصبحت فرص نموها كبيرة نتيجة أزمة كورونا، منها التصنيع الغذائي المرتبط بالقطاع الزراعي والتصنيع الدوائي والمستلزمات الطبية.

 

وتقدم الحضور بمقترحات تتعلق بتطوير الإنتاج الزراعي في المملكة والاستفادة من التجربة الأردنية في الأشهر الماضية للنهوض بالقطاع، كما أشاروا إلى أهمية الحصاد المائي في مناطق البادية.

 

ودعوا إلى توسيع نطاق حفر الآبار والاستغلال الأمثل للمياه، وزيادة مساحات الرُقع الزراعية من خلال زيادة الدونمات المسموح للشركات بتملكها خاصة في وادي الأردن.

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق