المياه والتعويضات البيئية تبدأن بتنفيذ مشروع زراعة الاعلاف المستدامة
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

انسجاما مع التوجهات الحكومية الرامية الى تحقيق الاهداف المستدامة لقطاعي المياه والبيئة وبمتابعة من وزيري المياه والري ووزير الزراعة وزير البيئة عقد مدير برنامج التعويضات البيئية في وزارة البيئة محمد الجازي و المهندس حاتم ابو رمان اخصائي الموارد والبيئة لبرنامج اعادة تأهيل البادية ومساعد امين عام سلطة وادي الاردن للسدود في سلطة وادي الاردن المهندس هشام الحيصة ومستشار امين عام سلطة وادي الاردن لنوعية المياه المهندسة زينب ابو زيد وعدد من مندوبي الجمعيات التعاونية في مناطق جنوب عمان / البادية الوسطى اجتماعا للاطلاع على اجراءات البدء بعمليات تنفيذ مشروع زراعة الاعلاف المستدامة بالاستفادة من المياه المعالجة المستصلحة لمحطة جنوب عمان وانتاج الاعلاف في منطقة الوالة .

المهندس هشام الحيصة المساعد للسدود قال ان التعاون البناء والمثمر بين وزراتي المياه والري ووزارة البيئة يعد نموذجا مؤكدا ان الهدف ينصب على تطوير منطقة الوالة بيئيا وسياحيا واقتصاديا من خلال تنفيذ مشروع تعلية سد الوالة والاستفادة من مياه الفيضانات وتخزينها للاستفادة منها في الغايات المختلفة وكذلك الشحن الجوفي وتغدية الطبقة الحاملة في المنطقة لغايات الري والشرب للمناطق المجاورة في محافظة مأدبا خاصة ابار مياه الشرب مما يوفر مصادر مائية جديدة ويعزز المصادر المتاحة وكذلك مشروع زراعي ريادي لأنتاج الاعلاف المستدامة للأعلاف المروية في منطقة جنوب عمان وتامين مياه اضافية لاغراض الزراعة اسفل الوادي وتربية الثروة الحيوانية.

 

واضاف م. الحيصة ان مشروع تعلية سد الوالة الجاري حاليا على قدم وساق وبكلفة نحو (27,5) مليون دينار بتمويل من برنامج التابع للامم المتحدة بهدف رفع سعته الى نحو(25) مليون م3 حيث سيوفر مصدر مائي دائم للمنطقة واحداث تنمية في المناطق اسفل منطقة السد من خلال زراعة الاعلاف المستدامة وتوفير فرص عمل اضافية لاهالي منطقة جنوب عمان لتحقق لهم عوائد اقتصادية اضافية مما سينعكس ايجابا على الواقع البيئي والمعيشي لسكان المنطقة.
من جانبه اوضح السيد محمد الجازي إن برنامج التعويضات البيئية من خلال وزارة البيئة يهدف إلى إعادة تأهيل الغطاء النباتي والتنوع الحيوي وحمايته وزيادة إنتاجية المراعي ورفع كفاءة استخدام الموارد الطبيعية عبر تبني برنامج الإدارة التشاركية في إدارة المصادر الرعوية بمشاركة مربي الثروة الحيوانية والجمعيات التعاونية الرعوية وتفعيل دورها في إدارة المراعي والموارد الطبيعية وتحسين إنتاجيتها وصولا إلى التنمية المستدامة
واضاف الجازي انه تم خلال اللقاء الذي حضره مندوبي الجمعيات التعاونية استعراض و مناقشة الية تنفيذ هذ المشاريع والتي من المتوقع البدء بتنفيذ المرحلة الاولى منها خلال شهر تقريبا لزراعة (6-9) دونمات مبدئيا .
من جانب أخر اشاد عدد من رؤساء الجعميات التعاونية بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارتي المياه والري ووزارة البيئة بالتسهيل عليهم وتوفير كافة الامكانيات اللازمة لتوفير مصادر مائية جديدة واضافية و تنفيذ مثل هذه المشاريع التي ستعمل على تنمية المنطقة وتعود بالنفع على مزارعي المنطقة وتوفير فرص عمل اضافية لابناء المنطقة داعين الى بذل المزيد من الجهود للتوسع بمشاريعهم الزراعية واحداث تنمية مستدامة في هذه المناطق وتوفير بنى تحتية لبناء مشروعات تنموية توفر العديد من فرص العمل للشباب .

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق