المياه واللجنة الوطنية لسلامة السدود تنظمان ورشة فنية لادامة وسلامة السدود
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

مندوبا عن وزير المياه والري المهنسد رائد ابو السعود افتتح مساعد امين عام سلطة وادي الاردن للسدود المهندس هشام الحيصة وعضو اللجنة الوطنية لسلامة السدود م. ابراهيم النجار ومساعد الامين العام لشؤون الاعلام عمر سلامة وعدد من المختصين والفنيين في مجال بناء وهندسة وسلامة السدود بالتنسيق مع اللجنة الوطنية للسدود ورشة العمل الخاصة بادامة وسلامة السدود ضمن سياسة وجهود وزارة المياه والري / سلطة وادي الاْردن لتطوير اداء الكوادر العاملة في مجال السدود والحصاد المائي في قطاع المياه وتوحيد الاجراءات العلمية المعتمدة في التعاطي مع كافة القراءات والبيانات بهدف توصيلها بوضح للمواطن واستكمالا لمتابعة توصيات الوزارة واللجنة الوطنية لسلامة السدود الوطنية الاردنية

وقال المهندس هشام ان هذه الورشة جاءت بهدف التأكيد على اعتماد المعرفة العلمية الدقيقة في التعامل مع معطيات السدود الوطنية وبهدف تعزيز و نشر المعرفة ونقل الخبرات من جيل الخبراء الى جيل المهندسين الجدد و تمكين الكوادر الفنية العاملة على تشغيل وصيانة مواقع سدود المملكة و التي تعد من أهم المرافق المائية الفاعلة في القطاع من التعامل مع كافة الظروف والتحديات ، مشيرا الى مكانة السدود الاستراتيجية خاصة في ضوء معاناة المملكة من محدودية الموارد المائية وشح تغذيتها نتيجة لتناقص وتذبذب معدل هطل الأمطار خلال السنوات الأخيرة، وتزايد الطلب على المياه في ظل الازدياد السكاني المطرد وانتعاش الحياة الاقتصادية.

 واضاف المهندس الحيصة ان السدود تعتبر صمام الامان المائي للامن المائي الوطني لذلك تقوم الوزارة / سلطة وادي الاردن باجراء الصيانة الدورية الدائمة لسدود المملكة ال (15) والتي تبلغ سعتها التخزينية (336) مليون متر مكعب اضافة الى (411)موقع حصاد مائي بسعة (115) مليون متر مكعب وذلك من اجل المحافظة عليها وديمومتها لذلك قامت سلطة وادي الاردن بتطوير خطتها للعام 2020 من خلال توقيع اتفاقية جديدة لادخال رسوبيات السدود في الصناعات المحلية والتي ستنعكس ايجابا على ادامة واطالة عمر السدود وضمان فعالية تشغيلها مع زيادة سعتها التخزينية .

وأشار الى ان المياه المخزنة في السدود، تعد المصدر الأساسي لري المزروعات في المملكة، بالإضافة إلى رفد المياه الجوفية بمخزون مياه متجدد، للحفاظ على المخزون الاستراتيجي فيها نتيجة لتعرضها للاستنزاف بشكل كبير كاشفا عن عزم قطاع المياه إنجاز العديد من المشاريع المتعلقة بإنشاء السدود على مختلف الأودية الفرعية، والصحراوية والبرك والحفائر والحواجز المائية في البادية والمناطق الصحراوية، ومتابعة تشغيل تلك المنشآت والمحافظة على ديمومة عملها بالقيام بأعمال الصيانة الدورية لها

واستعرض مساعد الامين العام للسدود الجهود التي تبذلها اللجنة الوطنية لسلامة السدود في الكشف الميداني والمتخصص واعمال الفرق الفنية الخاصة التي تقوم سنويا بالكشف واجراء مسوحات لمجاري الاودية القريبة من تلك السدود وفعالية أدائها وجاهزيتها في المواسم المطرية والفيضانات ومراقبة تصرف السدود ومتابعة قراءات الأجهزة الهيدروميكانيكية الخاصة بتصريف المياه، وتحليلها ودراستها وجهود التعاون مع مركز العمليات والسيطرة الرئيسي في مركز الوزارة، وكذلك مركز ادارة الازمات والجهات المختصة.

 من جهته أعرب مساعد الامين العام للاعلام عمر سلامة عن تقديره للكوادر الفنية المتقدمة في لجنة سلامة السدود، واللجنة الوطنية لسلامة السدود على جهودهم الفاعلة والمعروفة بالكفاءة والحرفية العالية مؤكدا ان الخبرات الاردنية الوطنية في السدود هي خبرات عالمية
التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق