المياه" و "الديسي " تنفيان فبركة المستحقات المالية وتؤكدان وقف ضخ المياه بسبب اعتداء
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

نفت وزارة المياه والري /سلطة المياه وشركة مياه الديسي (ديواكو) ما اوردته احدى المواقع الاخبارية بان سببب وقف ضخ الديسي هو مستحقات مالية للشركة مؤكدين ان هذا عار عن الصحة ولا اساس له وان الاعتداء مؤخرا على ناقل الديسي هو سبب وقف الضخ لاجراء اصلاح الخط وبشكل عاجل.

 

واستهجن مدير عام شركة مياه الديسي (ديواكو) توسون كراي تلفيق مثل هذه الاخبار غير الصحيحة مشددا على ان اعتداء وقع على الخط في منطقة الجفر اوجب وقف الضخ لاجراء صيانة عاجلة مشيدا بالتزام الوزارة بتسديد المستحقات المالية وفق البرنامج المتفق عليه مضيفا ان الشركة ستتخذ كافة الاجراءات القانونية بحق من ينتحلون صفتها ويروجوا لاخبار عارية عن الصحة.

 

من ناحيته اكد مساعد امين عام سلطة المياه الناطق الاعلامي عمر سلامة ما اكدته شركة مياه الديسي نافيا التوقف بسبب مستحقات مالية وان الوزارة/ سلطة المياه تسدد التزاماتها تجاه الشركة في موعدها واخرها دفعة بقيمة (8,7) مليون دينار بتاريخ 8/16

 

وكان موقع مدار الساعة قد ذكر إن سبب إيقاف الضخ من خط ناقل مياه الديسي أن "الحكومة لم تدفع للشركة التركية جاما مشغل المشروع منذ اربعة اشهر حيث تطالب بـ ٣٢ مليون دينار".

وأضافت وفق مصدرها، الذي طلب عدم نشر اسمه، لحساسية الموضوع، أن "الشركة التركية قامت بايقاف الضخ حتى تضغط على الحكومة لدفع المبلغ".

المصدر قال إن الشركة التركية أنذرت الحكومة 48 ساعة لدفع المبلغ وإلا ستضطر لقطع المياه، ما دعا الحكومة الى اصدر بيانها حول وجود اعتداء سيوقف الضخ لحين توفير المبلغ ومن ثم اعادة الضخ".

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق