”المیاه“: خطط متکاملة لمواجهة تأثیرات التغیرات المناخیة
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

تمضي وزارة المیاه والري في صیاغة خطط عمل متكاملة، تتسق ومنھجیة المؤسسات الوطنیة، المعنیة بالقطاعات المتأثرة بالتغیرات المناخیة، أو بالجفاف أو بعوامل بیئیة أخرى. ووفق تأكیدات أمین عام الوزارة علي صبح، لـ“الغد“، تمنح الأولویة والالتزام بالتعلیمات والسیاسات الرسمیة المنصوص علیھا في ھذا الإطار، بخاصة أنھا تركز عملھا حالیا على إعداد الخطة الوطنیة التنفیذیة للنمو الاخضر لقطاع المیاه للأعوام 2020-2030.

وتعد الوزارة خططا لمواجھة المتغیرات البیئیة والمناخیة والتكیف معھا، بأقل الخسائر، ماضیة في سلسلة إجراءات ضمن خطة عمل استراتیجیة، لتعزیز التكیف في مواجھة تأثیرات التغیر المناخي على قطاع المیاه، استنادا لسیاسة بناء المنعة التي تعتمدھا رسمیا في مواجھة تلك التأثیرات، وإعداد نظام مراقبة مبكر، لحالات الجفاف المتوقع حدوثھا مستقبلا، انسجاما مع سیاسة قطاع المیاه لإدارة الجفاف، بالاضافة لتنفیذ وإعداد خطة تشاركیة تنفیذیة للنمو الأخضر، مع المؤسسات الوطنیة والشركاء. وتدرج الوزارة ھذه الأعمال على سلم أولویاتھا، في خطوة للعمل المتكامل مع باقي القطاعات المعنیة، وعبر دمج السیاسات ذات العلاقة، الھادفة للتخفیف من انعكاسات التغیرات المناخیة على قطاع المیاه، كالاعتماد على الطاقة والطاقة المتجددة.

واعتبر صبح أن دور وزارة البیئة محوري ھنا؛ عبر وحدة الاقتصاد الأخضر، وبالتنسیق مع تنفیذ واعداد الخطة التنفیذیة والتي تشمل ستة قطاعات، ھي: المیاه، والطاقة، والزراعة، والنقل، والنفایات، والسیاحة، مع أھمیة دور المعھد العالمي للنمو الأخضر، بتمویل مشروع إعداد الخطة. ورجح صبح أن تعرض مسودة مشروع الخطة، بالتعاون مع المعھد العالمي للنمو الأخضر وتوفیر التمویل لتنفیذ المشروع، من الجھات التمویلیة، وذلك في اجتماع الوزارة خلال آذار (مارس) المقبل.

وستبحث الوزارة؛ التنسیق مع الشركاء والداعمین للمساھمة بفعالیة في التحول التدریجي للنمو الأخضر بوضع خطط وتنفیذ مشاریع تسھم بتحسین التزوید المائي والنھوض بھ. ویسھم قطاع المیاه بطریقة مباشرة وغیر مباشرة، في تحقیق الأھداف الوطنیة الخمسة للخطة التنفیذیة للنمو الاخضر، والمتمثلة بـ: تشجیع النمو الاقتصادي والاستدامة، كفاءة استخدام الموارد، التكیف والتخفیف من آثار تغیر المناخ، والتنمیة الاجتماعیة، والحفاظ على رأس المال الطبیعي، بتبني عدة سیاسات، والتوسع في استخدام الطاقھ النظیفة، وبرامج ادارة الطلب على المیاه، وترشید استھلاك الطاقة في القطاع، وبرامج التكیف مع التغیر المناخي، بالتوافق على ھذه البرامج مع سلطة المیاه والشركات المملوكة لھا وسلطة وادي الأردن.

وشدد صبح على التنسیق مع مؤسسات القطاع الحكومیة والبحثیة وغیر الحكومیة، بإیجاد حلول تتبنى نھج النمو أو الاقتصاد الأخضر، مؤكدا أھمیة الوعي والإلمام بمفھوم النمو الاخضر وطنیا، والقیمة المضافة من تطبیق ھذا النموذج التنموي للتخطیط لقطاع المیاه، بخاصة عند تنفیذ مشاریع تخص القطاع واخرى تتقاطع مع قطاعات الزراعة والطاقة وغیرھا.

وطرحت مقترحات لآلیة تنفیذ المشروع مع الوزارة، عبر طرح مشاریع حصاد مائي وتخفیض نفقات الطاقة والوقف المائي وتقلیل الفاقد المائي، إذ تأتي أھمیة مشروع النمو الأخضر، لمواجھة التحدیات الاقتصادیة والبیئیة، والمحافظة على الموارد والمصادر الطبیعیة، والتكیف والتخفیف من آثار التغیر المناخي، وتأمین مزید من فرص العمل في مختلف القطاعات، لدفع التنمیة الاقتصادیة والمستدامة.

وفي الوقت ذاتھ، مضت الوزارة منذ مطلع العام الحالي، بإعداد خطط عبر رسم خرائط علمیة تقریبیة، للتنبؤ بالجفاف مستقبلا، بالإضافة لإجراءات تؤمن تعزیز التكیف في مواجھة تأثیرات التغیر المناخي على قطاع المیاه، وذلك في إطار رسم المنھجیة المتكاملة في مواجھة التحدیات المناخیة.

ایمان الفارس

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق