النجار : مشاريع مائية في محافظة معان تساهم في حل مشكلة انقطاع المياه
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

قام وزير المياه والري المهندس محمد النجار بزيارة تفقدية إلى محافظة معان تابع من خلالها العديد من مشروعات الوزارة  والواقع المائي فيها.

 وأكد النجار خلال لقائه نواب المحافظة وباديتها بحضور نائب محافظ معان عاطف البطوش وأمين عام وزارة المياه والري احمد عليمات أن الوزارة اتخذت العديد من القرارات للتعامل مع الأزمة المائية من خلال المشاريع التي يتم تنفيذها والتي شارفت على الانتهاء .وأشار إلى أهمية التعامل مع كافة القضايا المائية التي تعاني المحافظة .

 وبين النجار أن الوزارة انتهت حاليا من حفر بئر بديل في منطقة سطح معان، لربطه بخزان تجميعي سعة 300 متر مكعب، بهدف تحسين التزويد في المنطقة ، وحل مشكلة الملوحة من خلال ربط البئر الجديد بخط آخر لتحسين الواقع المائي في تلك المنطقة وسد النقص الحاصل فيها خلال الأسابيع الثلاثة القادمة.مضيفا أنه تم طرح عطاءات مشاريع مياه وإحالتها لرفع الطاقة الإنتاجية في آبار "الطاحونة" واوهيدة وإيل  والشوبك والحسينية .

 وأشار النجار إلى أن هذه المشاريع تم طرح عطاءتها وستوجه لتحسين الواقع المائي في محافظة معان ولوائي الشوبك والحسينية وبين انه تم طرح عطاء مشروع مياه لخدمة منطقة الطور في معان. وأوعز إلى أمين عام الوزارة بضرورة دمج مكتب مياه قضاء ايل مع مكتب مياه  لواء البترا لتكون إدارة واحدة تشرف على الواقع المائي في هذه المناطق خدمة لسكانها.

 ووجه النجار أمين عام الوزارة وإدارة مياه محافظة معان استئجار عدد من الصهاريج من القطاع الخاص للمساهمة في النقص الحاصل في المناطق التي تعاني من مشاكل مائية ريثما يتم الانتهاء من مشاريع تحسين المياه فيها.


 

وحول مشكلة الصرف قال النجار أن الوزارة تبحث مع الجهات المانحة توفير المخصصات المالية اللازمة لربط المناطق الغير مخدومة بشبكة الصرف الصحي وإنشاء شبكة جديدة داخل أحياء مدينة معان لقدم الشبكة الحالية بعد الحصول على التمويل اللازم والتي تعمل الوزارة جاهدة على الحصول على الدعم الكافي لتنفيذ هذه المشاريع في المستقبل القريب للقضاء على الطريقة البدائية للتعامل مع المياه العادمة والبؤر البيئية الناتجة عن الحفر الامتصاصية بالإضافة إلى الشبكة الداخلية الناقلة لمياه الشرب.وأكد أن الوزارة تتابع كافة القضايا المائية في المحافظة وأنها ستعمل على حل كافة القضايا لتحسين الواقع المائي في هذه المحافظة من خلال حفر مزيد من الآبار فيها .

 وأشار النجار إلى أن الوزارة  حاليا تدرس تصويب أوضاع العاملين تحت بند شراء الخدمات وأوعز الى المسؤولين في الوزارة بضرورة صرف رواتب العاملين في هذه الفئة 

 ومن جانبه قال نائب محافظة معان الدكتور تيسير كريشان عجزت عن تفسير المشهد الغريب الذي يحيط بكل شارع وزاوية في أحياء مدينة معان والإحباط المرافق لسكانها نتيجة عدم إنصافها من قبل المسؤولين بالمشاريع التي يتم الحديث عنها ولم يتم تطبيقها على ارض الواقع كشبكات الصرف الصحي ومياه الشرب التي أصبحت مدار حديث الشارع الآن نتيجة الانقطاعات المتكررة في جميع الأحياء السكنية في معان دون استثناء وخاصة منطقة الطور والسطح . متسائلا أين تذهب الميزانيات التي تخصص سنويا والمنح ؟ وهل هي حصرا على محافظات دون أخرى خاصة في مجال الصرف الصحي ومياه الشرب ؟

 وأضاف كريشان نتمنى من  وزير المياه والري أن يتم تغير هذا الواقع من خلال مشاريع حقيقية تساهم في تطوير الواقع المائي وتقضي على المشاكل السلبية الناتجة عن نقص المياه التي يعاني منها في معان على مدار العام وفي الفصول كاملة دون حلول جذرية .

 وطالب كريشان بضرورة  تغيير هذا الواقع من خلال تنفيذ مشاريع كبرى حقيقية لتغيير شبكات الصرف الصحي وشبكات المياه داخل مدينة معان كونها من المشاكل الرئيسية التي تعاني منها معان المدينة والمحافظة والبادية وسكانها .

  وكان نواب معان والبادية الجنوبية شادي فريج والدكتور توفيق المراعية والدكتور عيد النعيمات ورئيس مجلس المحافظة عبد الكريم الجازي وأعضاء مجلس المحافظة  قد طالبوا بتحسين الواقع المائي في مناطقهم التي تعاني من أزمات مائية خانقة تحتاج إلى حلول واقعية من خلال مشاريع متكاملة لتحسين الواقع المائي في لوائي الشوبك والحسينية واقضية ايل والمريغة واذرح والجفر  .

الدستور- قاسم الخطيب

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق