الهطولات المطریة تعزز مخازین السدود وتودع الموسم الشتوي
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

ما تزال الھطولات المطریة الغزیرة مستمرة في تسجیل مزید من التدفقات المائیة الإضافیة داخل سدود المملكة، ما یجعل ملامح صورة التخزین المائي الراھن في السدود الـ14 الرئیسة تتضح على مدار الیومین المقبلین، سیما وأن فیضانات كمیات المیاه الإضافیة الناجمة عن تواصل الھطل المطري الغزیر، تتباین من فترة لأخرى.

وإیذانا ببدء موسم الربیع، یوّدع آخر منخفضین جویین مصحوبین بھطولات مطریة غزیرة شھدتھما المملكة مؤخرا، الموسم الشتوي مع نھایات مبشرة لفصل تم تصنیفھ بالـ“الجید“، وفق وزارة المیاه والري وعدة خبراء في قطاع المیاه. وعلى الصعید نفسھ، علّق وزیر المیاه والري الأسبق ورئیس ومؤسس منتدى الشرق الأوسط للمیاه (MEWF (حازم الناصر على صفحة المنتدى، على أداء السنة المائیة الحالیة، بأنھا ”رطبة والھطول المطري فوق المعدل العام، حیث بلغت نسبة الھطول المطري من المعدل العام حتى صباح أمس 100.”% وأضاف أن مخزون السدود الحالي بلغ 52 % من السعة الكلیة لسدود المملكة البالغة حوالي 336 ملیون متر مكعب، بما في ذلك السدود التي تم الانتھاء منھا العام الماضي (زرقاء ماعین واللجون ووادي الكرك)، معتبرا أنھا نسبة ”عالیة لم تتحقق خلال العشر سنوات السابقة“. وأشار الناصر إلى أن نسبة تغذیة المیاه الجوفیة ھذا العام ستفوق نسبة الـ5% الاعتیادیة، لأسباب تعود لتتابع الھطول المطري والمنخفضات الجویة، ما یؤدي لتغذیة أكبر للمیاه الجوفیة، محذرا من انعكاسات الضخ الجائر والآبار المخالفة في نضوب المیاه الجوفیة خلال الأعوام العشر المقبلة وما سیتبعھا من ”عواقب وخیمة“. وبین أن تدفق الینابیع العام الحالي ارتفع بشكل كبیر وخاصة في المناطق الوسطى والشمالیة، معتبرا أن الموسم الحالي، على المستوى الزراعي، كان موسما مطریا ممتازا للمحاصیل الحقلیة الصیفیة، كون نسبة الرطوبة مع بدایة الصیف ستكون عالیة خاصة في حال تتابع الھطول المطري خلال شھر نیسان (أبریل) المقبل. وأوضح أن المحاصیل الحقلیة ستكون كما یسمى بالمصطلح الأردني القدیم اغلالا“، فیما سیمثل إنتاج الزیتون ما بین 2 و3 أضعاف العام الماضي وذلك في حال ابتعدت الریاح الشرقیة خلال فترة أزھار الزیتون وھو شھر أیار (مایو). وفیما یخص الوضع المائي للمزارعین في وادي الأردن، أكد الناصر أنھ سیكون مریحا للجمیع، وذلك بشرط الابقاء على مخازین عالیة في حال تمت مواجھة الجفاف العام المقبل، مشیرا لأنھا سیاسة معمول بھا في وزارة المیاه والري دوما. ورجح الناصر أن تكون أوضاع میاه الشرب مریحة، بسبب المشاریع الكبیرة التي نفذتھا الوزارة في الأعوام السابقة وبسبب مخازین سدود میاه الشرب العالیة، باستثناء بعض الانقطاعات الناجمة عن الكھرباء او لأسباب فنیة، منوھا إلى ان المناطق الجنوبیة ما تزال دون المعدل ومن المؤمل أن تتحسن خلال الأیام المقبلة. واستقبلت مختلف سدود المملكة على مدار الموسم الشتوي الحالي عدة منخفضات جویة ساھمت الفیضانات الناجمة عن ھطولھا المطري الغزیر، في منح ھامش أریحیة السدود، ومساھمة تلك الھطولات بترطیب التربة، في الوقت الذي تعول فیھ الوزارة على دور الھطل المطري المتقارب خلال الموسم تنبيهات الشتوي، في إشباع التربة والاعتماد علیھ في خفض إسالة المیاه للري.

ایمان الفارس

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق