تسلم شبكة انابيب مياه ب "حواره" بقيمة 21.6 مليون دولار
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

تسلمت وزارة المياه والري شبكات أنابيب توزيع المياه بطول 73 كم بمنطقة حوارة في محافظة إربد، بدعم من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي ، وبالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في الأردن.

 

وقالت الوزارة في بيان صحفي امس الأحد، إن هذه الشبكات جزء من مشروع منح المساعدات "التحسين العاجل لقطاع المياه للمجتمعات المضيفة للاجئين السوريين في المحافظات الشمالية بالمملكة (المرحلة 2)"، الذي تنفذه الوكالة اليابانية بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة، وتشرف عليه شركة مياه اليرموك بكلفة  6ر21 مليون دولار.

 

وقال وزير المياه والري المهندس رائد أبو السعود إن المشروع سيزيد من كفاءة الشبكات وتحسين الوصول للمياه في إربد، مقدرا الدعم الياباني المستمر لقطاع المياه للتخفيف من تأثير تدفق اللاجئين السوريين وتعزيز قدرات شركة المياه. وقال السفير الياباني ياناجي هيديناو: إن اليابان تقدر بشدة كرم الضيافة الأردني لاستقبال هذا العدد الكبير من اللاجئين السوريين، ونظرًا لأن قطاع المياه هو أحد أولويات اليابان في المساعدة الإنمائية، فقد دعمنا بشكل خاص تحسين قطاع المياه في المحافظات الشمالية منذ عام 2014، عندما بدأ مشروع المرحلة الأولى السابقة بمنحة تقدر بـــ4ر22 مليون دولار.

 

واعرب السفير هيديناو عن سعادته لاكتمال أجزاء من هذا المشروع خاصة مع تزايد الطلب على المياه بسبب جائحة كورونا، مقدرا التعاون في هذا المشروع من قبل المؤسسات ذات الصلة بما في ذلك وزارة المياه والري، ومكتب الأمم المتحدة والوكالة اليابانية. واشادت المديرة التمثيلية للوكالة اليابانية مياهارا تشي، بجهود جميع المؤسسات المعنية خلال الأوقات الصعبة جراء وباء كورونا. وقال المدير العام لشركة مياه اليرموك، المهندس منتصر المومني، إن المشروع سيحسن خدمات مياه الشرب والصرف الصحي بإيجاد حلول لإمدادات المياه لمنطقتي حوارة والصريح، بسبب تقادم الشبكة الذي نجم عنه اختلالات كبيرة في خدمة منطقة المشروع. واشار مدير مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع محمد أكرم، إلى أن هذه المبادرة ترتبط بدعم اليابان للنمو الاقتصادي المستدام في وأجندة التنمية في الأردن، بهدف تحسين الوصول إلى المياه الصالحة للشرب من خلال الاستفادة من خبرة مكتب الأمم المتحدة في البنية التحتية وتنفيذ المشاريع.

 

ويقوم المشروع حاليًا بترميم الشبكات الرئيسة في منطقة الصريح وأعمال الوصلات المنزلية التي ستمكن الأسر في إربد بالحصول على إمدادات ثابتة من المياه، حيث من المقرر الانتهاء من المشروع في نهاية عام 2022.

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق