تقرير: انخفاض فاتورة طاقة المياه بشهري الذروة خلال 3 أعوام
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

انعكست إجراءات وزارة المیاه والري، الرامیة لتخفیض النفقات توازیا مع المحافظة على جودة الأداء، على انخفاض فاتورة الطاقة بشكل واضح، خصوصا خلال شھري الذروة تموز (یولیو) وآب (أغسطس) ما بین العامین 2016 و2018 ،وفق تقریر رسمي أصدرتھ الوزارة مؤخرا. وكشف التقریر، الذي اطلعت ”الغد“ على نسخة منھ، عن أن قیمة انخفاض فاتورة الطاقة تجاوزت الـ4 آلاف دینار، خلال الشھرین من كل عام، عازیا ذلك إلى قیام وحدة الخدمات الإداریة التابعة للوزارة بمتابعة مستمرة لأعمال الصیانة اللازمة، ما انعكس بشكل واضح على الفاتورة خاصة في تلك الفترة، والتي یتزاید فیھا الطلب على المیاه والاستھلاك، جراء ارتفاع درجات الحرارة، والموسم السیاحي، وعودة المغتربین، في ظل استمراریة أزمة اللجوء السوري والضغط على مصادر المیاه.

 وبینت المؤشرات البیانیة الواردة في التقریر أن أعلى قیمة استھلاك للكھرباء على المیاه في العام 2016 ّ سجلھا شھر آب (أغسطس)، حیث وصلت لنحو 8.20 ألف دینار، فیما انخفضت تلك القیمة خلال شھري تموز (یولیو) وآب (أغسطس) من العام 2017 ،إلى 8.16 ألف دینار، مقارنة مع ما قیمتھ 4.16 ألف دینار خلال الفترة ذاتھا من العام الماضي.

 وبخصوص أقل استھلاك شھري للطاقة على المیاه، أوضح التقریر أن شھر تشرین الثاني (نوفمبر) 2016 ّ سجل ما قیمتھ 2.10 ألف دینار، مقارنة مع 7.9 ألف دینار سجلھا شھر آذار (مارس) كأقل استھلاك شھري للطاقة خلال العام 2017 ، ّ في الوقت الذي سجل فیھ الشھر نفسھ من العام الماضي انخفاضا أكبر في قیمة فاتورة الطاقة، حیث بلغت حوالي 2.9 ألف دنیار.

وأشار التقریر إلى انسیاق التوجھات المتعلقة بتخفیض النفقات مع المحافظة على جودة الأداء بالتعاون بین وحدة الخدمات الإداریة والمدیریات والوحدات المختلفة بتطبیق سیاسات ضبط النفقات في عدة مجالات تتعلق أیضا بتخفیض عدد الجولات المیدانیة، ما أدى لتخفیض عدد السیارات والسائقین، وبالتالي خفض عدد كوبونات الطاقة المستخدمة. وفي سیاق مقارنة عدد الجولات المیدانیة للعامین 2017 و2018 ،أشارت أرقام الوزارة إلى انخفاض تلك الجولات، ومن ضمنھا المتعلقة بالرصد البیئي من 485 في العام 2017 الى 395 جولة العام الماضي، والمتعلقة بالتخطیط والتقییم من 168 الى 150 جولة، فیما انخفضت تلك الجولات المعنیة بالنظائر البیئیة من 118 الى 85 جولة، والجولات الإداریة من 395 الى 185 جولة. أما بخصوص أعداد السیارات، فعملت الوزارة على خفضھا من 26 خلال العام 2015 إلى 17 سیارة العام الماضي، فیما قللت عدد دفاتر الكوبونات من 44 في العام 2015 إلى 26 دفترا في 2018.

 وتضمن مشروع الموازنة العامة لسنة 2018 مخصصات لتنفیذ المشاریع الكبرى، بالإضافة للالتزام بالإصلاح المالي والاقتصادي، ومراعاة الأبعاد الاجتماعیة لھذه الإصلاحات وتأثیرھا على المواطنین، مع التأكید على أھمیة ھذه الإصلاحات في تعزیز النمو الاقتصادي المستدام، عبر الحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي والضبط التدریجي للأوضاع المالیة العامة.

ایمان الفارس

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق