سلطة وادي الاردن تنفذ ورشة توعوية حول مخاطر السباحة
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.
نفذت وزارة المياه والري / سلطة وادي الاردن بحضور متصرف دير علا ومدير التربية والتعليم وبمشاركة الدفاع المدني والادارة الملكية لحماية البيئة ورشة توعوية بمدرسة دير علا الاساسية المختلطة بمخاطر السباحة في السدود وقناة الملك عبدالله والبرك المائية وذلك اثر ارتفاع عدد حالات الغرق فيهم.

وتاتي هذه الورشة في سياق جهود التوعية بالحفاظ على حياة المواطنين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لزيادة نسبة الوعي لدى طلبة المدارس بمخاطر السباحة العشوائية او الاقتراب من تجمعات المياه والبرك الزراعية المائية او برك الحصاد المائي او اي مجرى مياه او تجمع، وذلك في خطوة تنسيقية ما بين وزارتي المياه والري والتربية والتعليم للحد من ارتفاع حالات الغرق في قناة الملك عبدالله و البرك المائية وخاصة الاطفال.

وبينت سلطة وادي الاردن ان مياه السدود والبرك وقناة الملك عبدالله غير مخصصة للسباحة وانما هي مياه مخصصة لاغراض زراعية فقط وان المهارات في السباحة يجب ان تتزامن مع المعرفة والادراك الكافي للمواقع المخصصة للسباحة لتحقيق الهواية واتباع السلوك والآليات الصحيحة في السباحة بعيدا عن الاساليب الخاطئة التي يتبعها البعض حاليا . موكدة على دور الأهل في الحد من حدوث مثل هذه الحوادث من خلال مراقبة أبنائهم ومنعهم من ارتياد هذه الأماكن، ودورهم الرئيس في توعية أبنائهم من مخاطر السباحة فيها.

من جهتها بينت مديرية الدفاع المدني أن معظم الأماكن التي تحدث فيها حالات الغرق هي أماكن غير متاحة للسباحة فيها كقناة الملك عبدالله والسدود والبرك الزراعية، مشددا على ضرورة تكاتف جميع الجهات لتوعية المواطنين بمخاطر السباحة في هذه الاماكن .

واكدت مديرية الدفاع المدني أن الحد من حوادث الغرق يتطلب جهدا مشتركا من جميع المؤسسات المعنية ومؤسسات المجتمع المدني والأهالي، مشيرة إلى أن عدد حوادث الغرق تزداد في فصلي الربيع والصيف مع ازدياد أعداد الزوار والمتنزهين إلى المنطقة، وارتفاع درجات الحراراة .

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق