لا توجه لحفر آبار بوادي الأردن وخطة لزيادة سعة السدود إلى 400 مليون متر مكعب
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

أكد مصدر مطلع بوزارة المياه والري عدم وجود أي توجه حكومي لمنح تراخيص لحفر آبار في منطقة وادي الأردن. كاشفاً في الوقت ذاته عن وجود خطط عديدة لدى الوزارة يجري العمل عليها في الوقت الراهن وأخرى سيتم تنفيذها مستقبلاً للاستفادة القصوى من مياه الامطار وزيادة السعة التخزينية في جميع مناطق المملكة.

 

الناطق الرسمي بوزارة المياه والري عمر سلامه أكد في تصريحات خاصة لـ "جفرا نيوز" رداً على سؤال عمّ إن كانت الوزارة تعتزم السماح لمزارعي وادي الأردن بحفر آبار مياه للاستفادة منها في عمليات الري لمساحاتهم الخضراء، بأن خطط الوزارة لا تتضمن السماح بحفر آبار بالمنطقة.

سلامه يشير إلى أن الوزارة تتعامل مع برك مخصصة لتخزين المياه داخل الوحدات الزراعية، كما يلفت إلى وجود آبار في داخل بعض المزارع، وهي آبار قديمة بعضها طبيعي والآخر صناعي وهي آبار مياه مالحة، لكنه شدد على عدم وجود أي نية لمنح تراخيص لحفر آبار جديدة.

وعلى صعيد خطط الوزارة للاستفادة القصوى من مياه الأمطار وزيادة السعة التخزينية في جميع مناطق المملكة أوضح سلامه أن الخطط تقضي بالوصول إلى زيادة السعة التخزينية لتصل إلى 400 مليون متر مكعب بحلول عام 2025.

سلامه ينبه كذلك إلى أن خطط الوزارة ترمي إلى زيادة عدد الحفائر والسدود الصحراوية لتغذية المياه الجوفية في مختلف مناطق المملكة حيث تبلغ طاقة تخزين السدود الصحراوية 112 مليون متر مكعب والعمل جار لزيادتها من خلال تنفيذ سدود وحفائر صحراوية جديدة في مختلف مناطق المملكة.

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق