مشاريع لتأهيل المناطق المستضيفة للاجئين مائيا العام المقبل
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

أكدت وزارة المياه والري مضيها في خطتها التنفيذية التي تشمل عدة مشاريع تتمحور حول تحسين التزويد المائي خاصة في المناطق الأكثر استضافة للجوء السوري، وفق أمين عام الوزارة م. علي صبح.

وقال صبح، في تصريحات لـ “الغد”، إن الوزارة ستشرع بتنفيذ المشاريع المتفق عليها بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة اعتبارا من العام المقبل، الهادفة لتأهيل البنى التحتية وخدمة المجتمعات المحلية خاصة في المناطق الفقيرة، لا سيما وأن الأردن من أفقر الدول في العالم من حيث الموارد المائية.

وأكد أن خطط الوزارة تنصب على مواجهة الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة، نتيجة تواجد مئات الآلاف من اللاجئين السوريين بالتعاون مع المنظمات الدولية والمانحة، بهدف “تحسين نوعية وكمية المياه الصالحة للشرب والمحافظة على المصادر المتاحة وتنميتها وإعادة بناء شبكات رئيسية للتوزيع، وإدخال مصادر مائية جديدة بما يلبي طموحات وتطلعات المواطنين”.

وترتكز خطة وزارة المياه والري حاليا على توفير مصادر جديدة وعكس كميات مياه إضافية من مناطق اخرى لتأمين الاحتياجات المتنامية في معظم مناطق المملكة وخاصة مناطق الشمال.

وتسعى الوزارة إلى تنفيذ مشاريع مائية تكفل تأمين مصادر مائية متجددة ودائمة للتخفيف من حدة الأوضاع التي يعانيها المواطنون بعد وصول الطلب على المياه لمستويات قياسية، بسبب ازدياد النمو السكاني نتيجة موجات اللاجئين واخرها اللجوء السوري، ما رفع من حجم الطلب على موارد المياه الى مستويات وصلت الى نحو 40 % في بعض المناطق، اضافة للضغوطات على البنى التحتية في المملكة ما اضطر قطاع المياه الى اجتراح معادلة التزويد لمرة واحدة اسبوعيا لمدة لا تتجاوز 8 ساعات، بموازاة إدارة الموارد المائية بطريقة كفؤة.

وما تزال الوزارة، تواجه تحدي تأمين كلف تنفيذ خطة الاستجابة لمتطلبات اللجوء السوري، محذرة من خطورة انعكاس عدم الاستجابة لتمويل باقي كلفة الدراسة، التي تمتد فترتها للعامين المقبلين، على أوضاع اللاجئين عموما، في وقت تجدد الوزارة على الدوام دعوتها للمجتمع الدولي والمانحين لدعم قطاع المياه الذي يعاني من تحديات متزايدة إثر الضغط الكبير على مصادرها.

ايمان الفارس
التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق