مشروع العدادات الذكية قيد الدراسة والاعدادوسيوفر للمواطنين قراءات دقيقة دون احتساب الهواء
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

اكد الناطق الاعلامي باسم وزارة المياه عمر سلامة ان مشروع تركيب عدادات مياه ذكية ما زال قيد الاعداد والدراسة والتنفيذ وان الصورة النهائية والتفاصيل غير مكتملة بعد وبين ان المشروع قيد يرى النور في مطلع العام القادم.

واضاف سلامة في حديث لـ"جفرا نيوز" ان ما هو متأكد منه ان المواطن سيلمس فرقا ملحوظا بعد تركيب العدادات الذكية ، حيث ان العدادات دقيقة جدا في قراءاتها موضحا ان العدادات الذكية لا تحسب الهواء مطلقا.

من الجدير ذكره ان وزير المياه والري رائد ابو السعود صرح ان الوزارة وبالشراكة مع هيئة الاتصالات ستقوم بتوفير عدادات ذكية للمواطنين تمنكنهم من الاطلاع على كمية الاستهلاك والفاقد عبر تطبيقات على الهواتف الذكية.

كما صرحت مصادر مطلعة في وزارة المياه سابقا أنه على الرغم أن كلفة العدادات الجديدة "باهظة جدا" على سلطة المياه، إلا أن الوزارة عازمة على تعميمها على المواطنين، على مراحل زمنية مختلفة، وليس دفعة واحدة، بسبب هذه الكلفة الكبيرة، وستعطى الأولوية لمناطق في العاصمة التي تكثر فيها شكاوى المواطنين واعتراضاتهم على الفواتير.

وذكرت المصادر أن وصول المياه إلى منازل المواطنين مرة واحدة في الأسبوع في الشبكات الفارغة يؤدي أحيانا إلى تدفـق الهـواء في الشبكات قبل وصول المياه، ما يؤدي إلى احتساب ذلك كأثمان مياه.

وأشارت معلومات إلى أن تركيب العدادات الجديدة يجرى في إطار الاستعدادات الحثيثة في الوزارة للبدء بتنفيذ مشروع جر مياه الديـسي إلى عمان والزرقاء، وبعد وصول الضخ من الحوض الواقع في المناطق الجنوبية إلى عمان، خلال أقل من عامين بحسب الخطة الموضوعة.

وسيصار إلى ضخ مياه حوض الديسي إلى المنازل في مختلف أحياء العاصمة، بصورة دائمة وغير متقطعة، ما يتطلب احتساب كميات الفاقد بدقة متناهية، الأمر الذي سيمكن السلطة من الحصول على أرقام دقيقة لكميات المياه التي تتدفق إلى خزانات المواطنين.

 

وسيؤدي الضخ بشكل دائم عبر الشبكات إلى توفير تكلفة الضخ من جديد إلى الأحياء، فضلا عن تقليل تآكل خطوط المياه نتيجة الصدأ الذي يتشكل بسبب تذبذب جريان المياه عبر الأنابيب

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق