منظمات دولية تؤكد دور المرأة بتعزيز التوازن بين الجنسين بقطاع المياه
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

رفعت منظمات دولیة متخصصة في قطاع المیاه من شأن إنجازات المرأة في ھذا المجال، ودورھا في التأثیر الإیجابي على تطویر صناعتھا. وأشارت رئیسة المنظمة الدولیة للمیاه دیان دراس، في تقریر صادر عن المنظمة باللغة الإنجلیزیة واطلعت ”الغد“ على نسخة منھ، بمناسبة یوم المرأة العالمي الذي یصادف في الثامن من آذار (مارس) كل عام، الى ”أسماء نسائیة بارزة في نطاق العمل بإطار المیاه وعلى الصعد الدولیة“، في إشارة الى نضال المرأة من أجل المساواة والتي تنتمي إلى الجھود الجماعیة لكل من یھتم بحقوق الإنسان.

وأكدت دراس سعي المنظمة إلى عالم مائي متوازن بین الجنسین، لافتة إلى دور المرأة وإنجازاتھا في مجال المیاه والتي كان لھا، ”من خلال قیادتھا الواضحة، تأثیر إیجابي كبیر على تطور الصناعة وحیاة الكثیرین في جمیع أنحاء العالم. وأضافت، إن تفوق المرأة وتألقھا في القطاع المائي، انعكس على إلھام أجیال المستقبل من الفتیات وصولا ”للتفكیر في المساواة وبناء الذكاء والابتكار من أجل التغییر“. من جھتھا، ّشجعت مسؤولة مدیریة الشؤون القانونیة في شركة میاه الأردن میاھنا“ سھیر سماوي النساء في قطاع المیاه على مواجھة التحدیات وصولا لتحقیق طموحاتھن. وقالت سماوي، في منشور لھا على صفحة الوكالة الأمیركیة للتنمیة الدولیة، إنھا كامرأة، ومنذ بدأت بالعمل مع ”میاھنا“ انعكست عوامل العمل ثقة بالنفس، ودافعا للتعرف على جانب في الحیاة العملیة العادیة، إلى جانب التطور والانفتاح على مجالات كبیرة في قطاع المیاه. وأعربت سماوي عن أملھا في رفع وعي المجتمع بأھمیة الحد من السرقات والاعتداءات على منشآت المیاه والصرف الصحي وصولا لتقلیل الفاقد من المیاه. وكانت أرقام وزارة المیاه والري – سلطة المیاه كشفت عن أن مجموع حجم ضبوطات الاعتداءات على خطوط المیاه الفرعیة والرئیسیة في مختلف مناطق المملكة، بلغت نحو 420500 ،منذ بدایة حملة إحكام السیطرة على مصادر المیاه في حزیران (یونیو) 2013 وحتى نھایة تشرین الثاني (نوفمبر) الماضي. وأشارت الأرقام إلى أن آخر الإحصاءات الرسمیة أشارت الى ردم 1065 بئرا مخالفة، وحجز 67 حفارة مخالفة، وإزالة حوالي 1996 اعتداء على أراض في منطقة وادي الأردن.

إیمان الفارس

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق