وزارة المياه تعوّل على المنخفض الجوي
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

عوّلت وزارة المياه والري على التأثيرات المتوقعة للمنخفض الجوي الذي تشهده المملكة اعتبارا من بعد غد الجمعة، خاصة فيما يتعلق برفد السدود بتدفقات إضافية ناجمة عن استمرارية الهطل المطري.

وبحسب توقعات مراكز تنبؤات جوية محلية وعالمية، فإن المملكة على موعد مع منخفض جوي جديد سيؤثر عليها ويكون مترافقا مع هطولات مطرية متجددة تستمر حتى السبت المقبل.

ويساهم أي تجدد في الهطولات المطرية أو تساقط الثلوج خلال الأيام المقبلة من الموسم الشتوي الحالي، بصياغة موازنة مائية صيفية متوازنة إلى حد ما وقادرة على تلبية احتياجات المواطنين المختلفة ولو بحدها المتواضع، في بلد يعاني عجزا مائيا متزايدا وسط تزايد الطلب وشح المصادر.

ورغم ما حملته الأمطار الأخيرة من تباشير خير حيال تدفقات المياه الإضافية التي خزنتها السدود، والتي مثلت حوالي 42% من إجمالي سعتها التخزينية البالغة 336.4 مليون متر مكعب، وعقب تسجيل امتلاء وفيضان سد الوالة بكامل سعته التخزينية البالغة 8.2 مليون متر مكعب، وبنسبة 100%، حتى نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي، ما تزال حاجة الأردن ملحة بتدفقات مياه إضافية وذلك لتلبية مختلف أغراض الشرب والأغراض الأخرى.

وأنعشت الهطولات المطرية الأخيرة التي شهدتها مختلف مناطق المملكة نتيجة تأثرها بمنخفضات جوية متعاقبة، مخازين المياه في السدود الرئيسة، بعد بداية حبيسة للأمطار في مطلع الموسم الشتوي الحالي.

ورغم ذلك، كان تقرير الأمم المتحدة المتعلق بتغير المناخ والأزمة العالمية المرتبطة فيه، حذر من نتائج غير مسبوقة، داعيا العالم أجمع لضرورة اتخاذ إجراءات سريعة، بهدف تجنب الآثار التي وصفها بـ”الـكارثية” لتغير المناخ بحلول العام 2030.

إلى ذلك، أشار مركز التنبؤات الجوية “طقس العرب” لمنخفض جوي، تم تصنيفه من الدرجة الثانية، ويؤثر تدريجيا على المملكة اعتبارا من بعد غد الجمعة، ويترافق بكُتلة هوائية باردة إلى شديدة البرودة، موضحا أنه سيكون مصحوبا بزخات أمطار متوقعة نهارا قد تترافق بتساقط زخات البَرَد أحيانا.

إيمان الفارس

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق