وزارة المياه والري تقيم ورشة حول الحصاد المائي في عجلون
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

نظمت وزارة المياه والري اليوم في قاعة معسكر الشباب في محافظة عجلون ندوة حوارية حول الحصاد المائي وواقع المياه في المحافظة .

وقال امين عام وزارة المياه والري المهندس علي صبح الذي رعى فعاليات الندوة مندوبا عن وزير المياه، انه ضمن اطار التعاون والتنسيق والتشاركية بين الوزارة والمؤسسات المدنية والبلديات واعضاء مجالس المحافظات والمجالس التنفيذية والاستشارية سيتم التحاور حول الواقع المائي في محافظة عجلون وابرز التحديات التي تواجه الحصاد المائي وجمع المياه من على اسطح العقارات وما يرتبط به من تطبيق قرارات مجلس الوزراء وتعاميم البلديات بخصوص بناء خزانات مائية في كل بناء جديد واعطاء محافظة عجلون اولوية في قطاع المياه .

واكد المهندس صبح ان الوزارة تركز على اهمية الحفاظ على مياه الينابيع في موسم الزيتون منعا لاختلاط مياه الزيبار بمياه الينابيع بالتعاون مع الجهات الامنية والزراعة والصحة من خلال مراقبة المياه في الينابيع والذي يحرم المواطنين من التزويد المائي في المحافظة مشيرا الى ان هناك دراسة للتحسن المائي في المحافظة من خلال طرح عطاءات للمشاريع المائية .

وقدم المساعد لشؤون الاعلام والتوعية/ مستشار الوزير الدكتور عدنان الزعبي شرحا مفصلا عن الدراسة التفصيلية حول الحصاد المائي والتوعية والحد من التجاوزات والاعتداءات على الخطوط المائية ونسب الهطول المطري كل عام بمناطق محافظة عجلون ونسبة الزيادة السنوية وانعكاس ذلك على الواقع المائي وقيمة فاتورة المواطنين.

وثمن محافظ عجلون علي المجالي جهود وزارة المياه لبحث التحديات التي تواجه القطاع المائي في محافظة عجلون خصوصا في فصل الصيف حيث ان المحافظة تعتبر من أفقر المحافظات في القطاع المائي مؤكدا أهمية استثمار هذا اللقاء لبحث مشاكل المياه وايجاد الحلول المناسبة لخدمة المواطنين .

واكد رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي اهمية تلمس احتياجات المواطنين كون المحافظة تسجل اعلى هطول المطري ولكنها الاقل حظا في كميات التزويد المائي مبينا ان مجلس المحافظة يعمل للبحث عن الحلول لمعالجة الوضع المائي مشيرا الى ان هناك مشاكل مائية علينا العمل لحلها خصوصا شبكات المياه وعمل دراسات ومشاريع مائية استثمارية تعود بالنفع والفائد على ابناء المجتمع المحلي .

وطالب الصمادي الوزارة بالعمل على ايجاد حلول لايصال المياه للاحياء السكنية خارج حدود التنظيم والعمل على تنفيذ مشروع الصرف الصحي لمنطقة الجنيد وعمل دراسة للمناطق التي لا يوجد فيها صرف صحي مثل العيون والمناطق الاخرى.

واشار مدير مياه محافظة عجلون المهندس محمود الطيطي الى ان الوزارة تبحث دائما عن مصادر بديله لتلبية احتياجات المياه في المحافظة من خلال الخطوط الناقلة منها الداخلية مثل الينابيع والخارجية كالخط الوطني الناقل من خلال محطة صمد باتجاه خزان اشتفينا مبينا ان هناك مشاريع مائية بلغت كلفتها 3 ملايين دينار لتمديد خط ناقل من محطة اشتفينا إلى بلدة عنجرة واستكمال المتبقي من شبكة بلدة صخرة واستبدال شبكات عبين ورأس منيف وسامتا والوهادنة والمشيرفة في كفرنجة وتمديد خطوط ناقلة من كفرنجة- طريق الأغوار- عنجرة إلى المناطق المرتفعة في المحافظة.

وفي نهاية الندوة التي حضرها النائب احمد حسن فريحات و مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس نبيل الزعبي ووفد من وزارة المياه وعدد من اعضاء مجلس المحافظة ومدراء الدوائر ورؤساء البلديات، تم فتح الحوار والنقاش حول مطالب اهالي عجلون بالتزويد المائي ومشاريع المياه وبناء سد وحفر ابار للشرب وري المزروعات واهمية الحصاد المائي والصرف الصحي واجاب امين عام الوزارة المهندس علي صبح ومدير عام شركة مياه اليرموك على ملاحظات الحضور .

 

IMG-20181108-WA0026.jpg

IMG-20181108-WA0025.jpg

IMG-20181108-WA0035.jpg

IMG-20181108-WA0029.jpg

IMG-20181108-WA0037.jpg

IMG-20181108-WA0039.jpg

IMG-20181108-WA0096.jpg

IMG-20181108-WA0097.jpg

IMG-20181108-WA0121.jpg

IMG-20181108-WA0021.jpg

IMG-20181108-WA0040.jpg

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق