وزير المياه والري يجتمع مع وزير الموارد المائية العراقي
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

قال وزير المياه والري المهندس رائد ابو السعود خلال اجتماعه عن بعد مع وزير الموارد العراقية المهندس مهدي رشيد الحمداني بمشاركة كل من مدير التخطيط في وزارة الموارد العراقية الاستاذ جمال محسن و نائب امين عام سلطة المياه فراس العزام والمساعد لشؤون المختبرات والنوعية م. احمد عليمات ومساعد ادارة التخطيط والادارة م. سلطان المشاقبة والمساعد للتخطيط الاستراتيجي منسق التعاون م. محمد الدويري والمساعد لشؤون الاعلام عمر سلامة لبحث التعاون المشترك واستكمال توقيع مذكرة التفاهم المشترك بين الجانبين في مجال المياه والصرف الصحي انه تلبية للتوجيه الملكي السامي بتقديم كافة اشكال الدعم للاشقاء في العراق والمساعدة خاصة في مجال ادارة المياه والصرف الصحي و رفع كفاءة الاستخدام المائي وتطوير الادارة المائية والاستغلال الامثل للموارد المتاحة وتحقيق التكامل بين ادارة قطاع المياه في الاردن والعراق  ونقل الخبرات التقنية والفنية والبشرية المدربة والمؤهلة وترسيخ التعاون المؤسسي ونقل الخبرات الاردنية للاشقاء في العراق الشقيق  في مجالات ادارة المياه والصرف الصحي .

وأكد الوزير ابو السعود حرص الحكومة الاردنية من خلال وزارة المياه والري  الدائم على أهمية تعزيز التعاون والاستفادة من الخبرات المحلية الاردنية  ذات الخبرة المتميزة في مجال المياه  والصرف الصحي وكذلك المياه المعالجة واعادة الاستخدام اضافة الى التجربة الاردنية الواسعة

 في التعاون مع القطاع الخاص خاصة في مشروعات الـ (BOT ) وادارة المشاريع  بهدف تطوير واقع المياه في العراق الشقيق مؤكدا ان الاردن معني بتطوير وتنمية هذه العلاقات الفنية

الى الوجه الامثل بما يخدم مصالح البلدين الشقيقين لمواجهة تحديات المياه والصرف الصحي واستعداد وزارة المياه والري لرفد الاشقاء في العراق الشقيق بالخبرات المطلوبة خاصة في ظل التحديات التي يواجهها قطاع المياه في جنوب العراق تحقيقا للاستغلال الامثل للموارد المتاحة .

ونقل الوزير ابو السعود تمنيات الاردن قيادة وحكومة وشعبا للاشقاء في العراق لمستقبل افضل يحقق الرخاء والامن للعراقيين ومزيدا من التقدم في ظل تعاظم التحديات المائية التي يواجهها العالم اجمع والمنطقة العربية خاصة من تراجع كميات الهطول المطري والتغييرات المناخية والهجرات بسبب الصراعات التي تشهدها المنطقة مبديا الاستعداد الكامل لنقل كافة التجارب الاردنية والتدريب على التعامل مع هذه التحديات وكذلك التخطيط الاستراتيجي طويل المدى وفي مجالات التوعية المائية وترشيد الاستهلاك وكذلك نوعية المياه والمختبرات .

 من ناحيته اعرب وزير الموارد العراقية المهندس مهدي رشيد الحمداني عن سعادته لهذا اللقاء غير المباشر مؤكدا على عمق العلاقة الاخوية الوثيقة بين العراق والاردن مؤكدا ان الشح المائي الذي تواجهه المنطقة العربية يحتم علينا جميعا تعزيز التعاون البناء والانفتاح بشكل واسع على التجربة المائية الاردنية المتميزة والتي تحظى بسمعة عربية واقليمية ودولية متميزة والنجاح الذي حققته في عديد من المجالات والقدرة الفذة على ادارة الموارد الشحيحة .

ووجه الوزير الحمداني الدعوة للجانب الاردني لزيادة بغداد لتحديد موعد لتوقيع مذكرة التفاهم المائي بين الجانبين بناء على اجتماعات الدورة (28) للجنة الاردنية العراقية المشتركة التي عقدت في عمان مابين 9-10/10/2019 في وزارة الصناعة والتجارة والتموين حيث تم الاتفاق على عدد من مجالات التعاون في مجال المياه والتي من ضمنها مذكرة التفاهم التي تم بحث بنودها خلال الاجتماع بين الجانبين .

واشار الحمداني الى اهمية التخطيط المشترك بين الجانبين لمواجهة التحديات خاصة قضايا التغييرات المناخية والطاقة المتجددة والتشريعات والقوانين والانظمة المائية واستخدام انظمة الـ (GIS) في ادارة مصادر المياه والمحطات مثمنا الجهود التي يقودها جلالة الملك ومشيدا بالمستوى الذي وصلت اليه الادارة المائية الاردنية .

وتتصمن الاتفاقية التي تستمر لمدة اربع سنوات التعاون في مجالات تحلية المياه لمختلف الاغراض وادارة مصادر المياه الجوفية والسطحية واستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة والتعاون في مجالات الطاقة المتجددة والتغير المناخي وتبادل الخبرات في مجالات نوعية المياه والمختبرات واقامة مشاريع تعاونية مائية وتبادل الزيادت الفنية والمعلومات والخبرات ورفيعة

 المستوى بين الجانبين واشراك الجهات الرسمية والجامعات ومراكز الابحاث لدى الجانبين والقطاع الخاص في الانشطة المختلفة .

ستمكن الاتفاقية الجانب العراقي من الاطلاع على التجربة الاردنية والاستفادة من التكنولوجيا المستدامة والحديثة خاصة في محطات معالجة المياه ومحطات معالجة الصرف الصحي ليتم الاستفادة منها للأغراض الزراعية والصناعية  وموضوع الفاقد من المياه وإدارة الآبار والأحواض الجوفية وادارة المستودعات والتحلية والمختبرات وايجاد الحلول الممكنة في مواجهة جميع الصعوبات المحتملة .
التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق