50 مليون ظهور لـ”لا تستهين بالنقطة”
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

قدم ملايين المواطنين وآلاف المؤسسات الأردنية دعمهم لقضية الحفاظ على المياه في المملكة، وذلك بعد إطلاق حملة دعائية فريدة من شركة “مياهنا”.

وتمت الحملة بالتعاون مع وكالة “ميماك أوجلفي” العالمية للدعاية والإعلان، حيث قامت الشركة بإزالة النقاط من الشعارات المكتوبة باللغة العربية، بما يغير معناها، لتسليط الضوء على أهمية النقطة الواحدة والفرق الكبير الذي يحدثه غيابها.

وحققت الحملة التي انطلقت تحت شعار “لا تستهين بالنقطة” ما يقارب 50 مليون ظهور على وسائل التواصل الاجتماعي خلال المرحلة التشويقية وحدها، والتي بدأت في 28 تموز (يوليو) الماضي.

ويعتبر الأردن من أفقر دول العالم مائيا، بسبب محدودية مصادره المائية وعدم انتظام المواسم المطرية والتغير المناخي، إذ تبلغ حصة الفرد الواحد من المياه حوالي 100 متر مكعب سنويا؛ وهي أقل بكثير من حد الفقر المائي العالمي البالغ ألف متر مكعب، فيما يستهلك الأردنيون ضعف كمية المياه المتاحة من مصادر متجددة، ما يشكل ضغطاً هائلاً على موارد البلاد، ويزيد من ضرورة التوعية بأهمية الترشيد في استهلاك حتى أصغر كميات المياه في المملكة.

وسعياً منها لزيادة الوعي من خلال التعريف بمختلف الحقائق حول موارد البلاد المائية، قامت حملة “مياهنا” في المرحلة التشويقية التي استمرت لأربعة أيام باستغلال المعنى المزودج لكلمة “نقطة”، حيث قامت بإزالة النقاط من نصوص الحملة، وبالتالي جعلت قراءتها صعبة، ما يرمز للأهمية الكبيرة التي تكتسبها كل “نقطة”.

ولزيادة الترقب في المجتمع الأردني، أزالت العديد من الصحف والمواقع الإخبارية الكبرى في المملكة النقاط من شعاراتها وأسمائها، كما أصبح وسم

“#لا – تستهين – بالنقطة” من الوسوم الأكثر انتشارا، حيث حقق 46 مليون ظهور على وسائل التواصل الاجتماعي، وبعد المرحلة التشويقية، تم تقديم معلومات وحقائق مفصلة وطرق عملية لتوفير المياه.

وقال رئيس وحدة الاتصال والتوعية المائية بـ”مياهنا”، عروة الفلايلة “نجحت حملة لا تستهين بالنقطة في تسليط الضوء على أهمية الحفاظ على الموارد المائية، مضيفا نحن نسعى إلى زيادة الوعي وتحفيز المواطنين للحفاظ على المياه من خلال تبني ممارسات بسيطة.

وتابع “نأمل في شركة مياهنا أن تكون هذه الحملة استمرارا لمرحلة واعدة تجمع الناس خلف هذه القضية الوطنية المهمة”.

من جانبه، قال المدير العام والمدير الإبداعي لشركة “ميماك أوجلفي” في الأردن، محمد كمال، “إن الشركة تتشرف بأن تضع شركة (مياهنا)، ثقتها بنا لمعالجة هذه القضية الحيوية والملحة داخل الأردن. لقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام بشكل عام جزءاً لا يتجزأ من روتين حياتنا اليومي، فيما تعتبر اللغة جانباً جوهرياً من أي تفاعل أو تواصل. وهكذا وجدنا أن الدمج بين هذا الأمر وتطلعات الحملة الأساسية سيؤدي في نهاية المطاف إلى إثارة المشاعر داخل المجتمع الأردني بطريقة فريدة”.

إيمان الفارس

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق