95.8 مليون متر مكعب حجم المياه المخزنة بسدود المملكة
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

لا تزال وزارة المياه والري تعوّل على استمرارية الهطل المطري الناجم عن منخفضات جوية متوقعة، بتحسين المخزون المائي في سدود المملكة، فيما سجل المخزون الحالي زيادة بما كميته 35 مليون متر مكعب مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأشارت أرقام الوزارة، التي اطلعت “الغد” على نسخة منها، إلى أن كمية المياه المخزنة في كل سدود المملكة حاليا، ارتفع لنحو 95.8 مليون متر مكعب، فيما وصلت تلك الكميات خلال الفترة ذاتها من العام الماضي لحوالي 60 مليونا.

وأوضحت أن حجم المخزون المائي الحالي في السدود وصل إلى ما نسبته 28.5% من إجمالي السعة التخزينية لها والبالغة 336 مليون متر مكعب (مع احتساب سدي الزرقاء – ماعين واللجون)، في الوقت الذي انخفضت فيه تلك النسبة خلال الفترة نفسها من العام الماضي، لـ18% من إجمالي سعتها التخزينية البالغة حينها 333.1 مليون متر مكعب تقريبا.

وأعربت مصادر بالوزارة عن أملها بأن يرفد هطل مطري متوقع على مدار الموسم الشتوي الحالي، مختلف سدود المملكة بمزيد من الفيضانات والكميات، وسط تنبؤات دائرة الأرصاد الجوية بتأثر المملكة بامتداد منخفض جوي اليوم الأربعاء يستمر حتى غد الخميس.

وبحسب “الأرصاد”، فإنه يتوقع أن تسود، بموجب المنخفض الذي يتمركز فوق تركيا، أجواء غائمة جزئيا الى غائمة احيانا مع سقوط زخات من الأمطار على فترات في شمال المملكة اليوم الأربعاء قد يصحبها الرعد وتساقط البرد احياناً وتمتد تدريجيا مع ساعات المساء والليل لتشمل المناطق الوسطى وأجزاء من المناطق الجنوبية، الرياح غربية معتدلة السرعة تنشط على فترات.

وتابعت “الأرصاد” أن الأجواء ستكون غدا الخميس غائمة جزئيا في اغلب المناطق مع بقاء الفرصة مهيأة اثناء النهار لسقوط زخات متفرقة من الامطار.

وتشير عادة بيانات “المياه” لتأثير الأمطار الجيد على المياه الجوفية بوضوح، في حال استمرار الهطل لتغذية الطبقات الجوفية العميقة من الأرض، في حين يكون تأثير تلك الأمطار “محدودا” على تلك المياه عند انحباس الأمطار.

وجددت الوزارة تأكيدها العمل بأقصى جهدها في الاستعداد للتعامل مع التأثيرات الناجمة عن أي موسم شتوي خاصة في حال لم يكن “ماطرا”، من خلال إعداد خطط استراتيجية للتكيف مع أي تبعات قد تنعكس عن تأثيرات التغير المناخي الذي تحيط ملامحه في كامل المنطقة.

وتحتاج الفيضانات المائية لفترة زمنية تتراوح ما بين 24 و48 ساعة لتصل إلى السدود التخزينية، في الوقت الذي لا تزال فيه السدود الـ14 كافة بحاجة لمزيد من “الارتواء”، إلا أنه من الصعب حاليا الجزم بتحديد شكل الموسم المطري الحالي.

وحول معدل الامطار الأخيرة، بين وزير المياه والري رائد أبو السعود، في تصريحات صحفية سابقة، أنها بلغت حوالي مليار متر مكعب رفعت من معدل الهطل المطري التراكمي للمطر الساقط على كل محافظات المملكة حتى صباح السبت الماضي، ليصل الى 2045 مليار متر مكعب وبنسبة 25 % من المعدل السنوي للمطر طويل الامد البالغ 8,4 مليار متر مكعب سنويا، في حين بلغ معدل الهطل المطري العام الماضي بمثل هذا الوقت 8,3 %.

إيمان الفارس
التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق