ينتج الغاز ويعيد تدوير المياه.. مسجد صديق للبيئة في إندونيسيا
شارك هذا الخبر
ستظهر هذه الصورة فقط في طرق عرض أجزاء ويب الخاصة باستعلام المحتوى التي تتضمن ملخصات لهذه الصفحة. لن تظهر خصائص الصورة مثل الارتفاع والعرض في جزء ويب.

يشكل مسجد الذكرى في جزيرة جاوة الإندونيسية مثالا بارزا للمساجد الصديقة للبيئة التي تهدف إلى نشر الوعي لدى المجتمع بأهمية ترشيد استخدام الموارد الطبيعية وحماية البيئة.

ويندرج المسجد الواقع في مدينة بوغور بمنطقة سنتول ضمن مشروع لإنشاء مساجد مماثلة في مختلف مناطق البلاد، تحت إشراف مجلس العلماء الإندونيسي بدعم من حكومة جاكرتا.

ويعيد المسجد تدوير المياه والنفايات منذ إنشائه في 2016، وتحيط به مساحة خضراء واسعة ليكون بذلك أحد المساجد الرائدة في حماية البيئة، ويتوفر فيه نظام لتنقية مياه الأمطار وإعادة تدوير المياه المستخدمة في الوضوء والطبخ وغيرها، فضلا عن نظام آخر خاص بإنتاج الغاز من النفايات العضوية.

وقال رئيس وقف المسجد خطيب خليل إن المسجد يعد صديقا للبيئة ويراعي قواعد حمياتها، وإنه يعيد -عبر نظام تنقية المياه- تدوير نحو 41 ألف لتر من مياه الأمطار خلال موسم تساقطها.

وأوضح أن مشروع المساجد الصديقة للبيئة شمل حتى الآن 26 مسجدا، ويهدف المشرفون عليه لتطبيقه في 850 مسجدا آخر في مختلف مناطق البلاد.

التعليقات
الإسم  
البريد الإلكتروني
التعليق